مقابلات 0 Comments

عازفة البيانو المبدعة (ديما زيد).. عصفورة دجلة والفرات

الموسيقى تعبر عن عواطف الإنسان التي لا يستطيع التعبير عنها بالكلمات، فهي امتداد لرغبته الطبيعية في التعبير عن ذاته. ديما زيد فاضل عمرها 13 عاماً، من ذوي متلازمة داون‘ وعازفة بيانو مبدعة من العراق. التقت مجلتنا بها، وأجرت هذا الحوار معها  عرفي ديما لقراء ومتابعي مجلة افاق الاحتياجات الخاصة؟ أهلاً وسهلاً بكل فريق وقراء ومتابعي المجلة، أنا اسمي (ديما زيد

أسلوب الحياة 0 Comments

الطرق والبنايات.. إعاقة أخرى تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة بالعراق

 باعتباري شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ فأني اهتم بتفاصيل كثيرة تخص وضعنا، وما هي الأمور والتسهيلات التي يقدمها المجتمع لنا، أتذكر في وقت الدراسة وبالمراحل المختلفة؛ كنت أعاني من مقولة تلقى على سمعي دائماً من قبل الأستاذ وهي ” جميع الطلاب يذهبون إلى الطابق الثاني لتلقي المحاضرة “، أفكر كثيراً، كيف أستطيع الوصول إلى القاعة دون أن يتعب زملائي ويساعدونني

الأخبار 0 Comments

المعرض السعودي الدولي الرابع لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة

يقام حالياً المعرض السعودي الدولي الرابع لمستلزمات الأشخاص ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة دورته الرابعة (ضياء_4 _ 2018) في مدينة الرياض، بدعم وإشراف جمعية الأطفال المعوقين برئاسة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين من هم زوار المعرض ؟ الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم، المسنون وأسرهم، مجموعات المساعدة على اختلاف أنواعها، أخصائيو وممارسو عمليات التأهيل للأشخاص

الأخبار 0 Comments

احتفالية يوم المعوق العراقي

يوم 31/3/2018 من كل عام هو يوم المعوق العراقي، حيث شاركت مجلتنا اليوم احتفالية مؤسسة صوت المعوق العراقي في مول بغداد في منطقة الحارثية من خلال مبادرة #كن_مكاني_تشعر_بمعاناتي. وقد اشترك الكثير من رواد المول بالصعود الى أحد الكراسي المتحركة التي يستخدمها ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة  بغرض التعرف على مدى الصعوبات التي يعاني منها مستخدمي الكراسي المتحركة من ذوي الإعاقة والاحتياجات

أسلوب الحياة 0 Comments

عشرة أشياء يعلمها فقط ضعاف السمع

  كثيرًا ما نقرأ عن تجارب مستخدمي الكراسي المتحركة أو ضعاف البصر أو المصابين بالتوحد أو الأشخاص المصابين بمتلازمة داون ولكن نادرًا ما نواجه مقالات أو مدونات حول الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع. السبب وراء هذا الاتجاه غير واضح ولكن يبدو أنه في مجتمع المعاقين هناك عدة مجتمعات فرعية، و التي لا نعرف عنها سوي القليل. يمكن أن يكون

الرياضة 0 Comments

أول فريق كرة قدم لذوي الشلل الدماغي فى مصر

كرة القدم هي الأكثر شعبية على مستوى العالم، وتوجد كرة القدم السباعية في أكثر من ستين دولة على مستوى العالم وفي أكثر من خمس دول إفريقية (تونس -جنوب إفريقيا-الرأس الأخضر-غانا- نيجيريا)؛ وهي جزء من ألعاب الأشخاص ذوي الإعاقة منذ عام 1984. كرة القدم السباعية هى للرياضيين المصابين بالشلل الدماغي وإصابات الدماغ المكتسبة، وهي رياضة تنافسية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

العلاقات الأسرية 0 Comments

رسائل أم لولدها ذو متلازمة داون

 كانت في قمة الخوف عندما علمت الأمر لأول مرة. شعرت بالضياع؛ خوفًا من ارتكاب أي خطأ أو الفشل في أداء وظيفتها بشكل مثالي تجاهك، الكمال هو هدفها الذي سيكون أيضاً تعريفها الجديد للأمومة.  الأم هي أول من يؤمن بك. إنها أول من يراك ،أول من يحبك ويؤمن بكل نفس تأخذه، سوف تسمح لها بالنظر إلى العالم من زاوية  مختلفة، زاوية

التكنولوجيا 0 Comments

عشر تقنيات مساعدة للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة

  تقدم التكنولوجيا دائماً يد العون إلى الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة مثل الأشخاص الذين لديهم ضعف في البصر وضعف في الكلام والأشخاص الذين لديهم اضطرابات حركية حيث هناك الكثير من التطبيقات والأدوات التي يمكن أن تساعد في تخفيف الصعوبات التي تواجه الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل يومي. وهذه عشر تقنيات مساعدة للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة للحصول على

الأخبار 0 Comments

الكويتية موضي سلطان العيسى.. أم المعاقين

تعتبر موضي سلطان العيسى رائدة من رواد العمل التطوعي الإنساني في الكويت والعالم العربي، بدأت العمل التطوعي وعمرها تسعة سنوات فكانت تبيع ما تقوم بخياطته من ملابس وتخصص جزءاً من الدخل لأعمال الخير، وأيضاً كانت تساهم بتوزيع المساعدات من الزكاة مع والدها على الأسر المحتاجة في (فريج المطوع). أنشأت بالتعاون مع منيرة القطامي، ومنيرة المطوع جمعية تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة

أسلوب الحياة 0 Comments

معاقون تحدوا الإعاقة وغيروا مجرى التاريخ

إن كلمة (المعاق) هي تعريفٌ لكل شخص لديه مشكلة في هيكل جسمه أو وظيفته؛ مما يؤدي إلى احتياجه إلى شخص آخر؛ ليسهل عليه أداء  مهامه. ومن المعلوم أن نظرة مجتمعنا العربي للإعاقة محدودة جدًّا، وتقع في نطاق ضيق إلى أبعد الحدود؛بحيث لايتركوا مجالًا للشخص المعاق أن يعيش ويتعايش معهم بصورة طبيعية. وهذا على العكس تمامًا من رؤية المجتمع الغربي للمعاق؛حيث