متلازمة داون

متلازمة داون

متلازمة داون

#                                                                                      ما هي متلازمة داون؟

هي عبارة عن مرض خَلّقي أي أن المرض يكون عند الطفل منذ الولادة وأن المرض كان لديه منذ اللحظة التي خلق فيها، وهو ناتج عن زيادة في عدد الصبغيات أو ( الكروموسومات) وهي عبارة عن عصيات صغيرة داخل نواة الخلية تحمل هذه الصبغيات في داخلها تفاصيل كاملة لخلق الإنسان ويحمل الإنسان ذكرًا كان أو أنثى 46 صبغية/كروموسوم، وهذه الصبغيات تأتي على شكل أزواج كل زوج فيه بغيتين (أي23 زوج أو 46 صبغية) وهذه الأزواج مرقمة من 1 إلى 22 ،و بينما الزوج الأخير (الزوج23) لا يعطى رقماً بل يسمى الزوج المحدّد للجنس ويرث الإنسان نصف عدد الصبغيات (23) من أمه والثلاثة والعشرون الباقية من أبيه، و اكتشف العالم الفرنسي
ليجون” في عام 1959م أن متلازمة داون ناتجة عن زيادة نسخة من كروموسوم رقم 21 أدت إلى أن يكون مجموع الكروموسومات في الخلية الواحدة 47 كروموسوم بدلاً من العدد الطبيعي 46 وكلمة “داون” هي اسم الطبيب البريطاني (جون داون) و الذي يعتبر أول طبيب  وصف هذا المرض في عام1866م، تقريبًا قبل مائة عام  من اكتشاف أن سببها هو زيادة في كروموسوم 21..

#                                                                            ما أسباب حدوث متلازمة داون؟

إن الأسباب الحقيقية وراء حدوث متلازمة داون غير معروفة ولذلك نقول لك أنك لم تفعل أي شيء يمكن أن يؤدي إلى هذا المرض كما أن المرض لم يحدث بتركك أمرًا مهمًا كما أنه لم يكن بمقدورك منع حدوثه حتى ولو توقع الأطباء أنه من الممكن أن يصاب جنينك به، وتحدث متلازمة داون في جميع الشعوب وفي كل الطبقات الاجتماعية في كل بلاد العالم، والأسباب الحقيقية التي أدت إلى زيادة الكروموسوم رقم 21 عند انقسام الخلية غير معروف وليس هناك علاقة بين هذا المرض والغذاء ولا أي مرض قد تصاب به الأم أو الأب قبل أو بعد الحمل ولكن هناك علاقة واحدة فقط ثبتت علميًا؛ وهي ارتباط هذا المرض بعمر الأم، فكلما تقدم بالمرأة العمر زاد احتمال إصابة الجنين بهذا المرض ويزداد الاحتمال بشكل شديد إذا تعدت المرأة 35 عامًا ولكن هذا لا يعني أن النساء الأصغر من 35 عاماً لا يلدن أطفالاً مصابون بمتلازمة داون بل في الحقيقة إن أغلب الأطفال المصابون بهذا المرض تكون أمهاتهم أعمارهن أقل من 35 عامًا ويعزى ذلك إلى أن الأمهات اللائي أعمارهن أقل من35 يلدن أكثر ممن هم أكبر عمراً..

#                                                                                     هل متلازمة داون وراثية؟

لا يعتبر مرضاً وراثياً ينتقل عبر الأجيال وفي أغلب الأحيان لا تتكرر الإصابة في العائلة الواحدة و لكن إصابة طفل واحد في العائلة يزيد من احتمال التكرار ولكن هذه النسبة تتراوح بين 1% إلى 2% في كل مرة تحمل فيها المرأة في المستقبل ولكن هناك نوع نادر من متلازمة داون لا يكون فيه زيادة في عدد الكروموسومات  وهذا النوع في بعض الأحيان يكون ناتج عن حمل أحد الوالدين لكروموسوم مزدوج(عبارة عن كروموسومين متلاصقين ببعضهما البعض ) ففي هذا النوع تزيد نسبة احتمال تكرار الإصابة في المستقبل ويستطيع الطبيب بسهولة أن يعرف إذا ما كان الطفل المصاب بهذا النوع من متلازمة داون عن طريق إجراء فحص للكروموسومات، فالنوع المعتاد من متلازمة داون يكون فيه مجموع عدد الكروموسومات 47 والنوع النادر يكون فيه العدد 46 إحدى هذه الكروموسومات عبارة عن كروموسومين متلاصقين من إحداها كروموسوم 21…

#                                                                    ماذا يعني أن طفلي لديه متلازمة داون؟

إن جميع الأشخاص اللذين لديهم متلازمة داون يتشابهون في تقاسيم وجوههم وفي بنية أجسامهم ولكن لو دققنا النظر لوجدنا أن هناك فروقات بالقدر الذي فيه تشابه، ولا شك أن كل طفل لديه متلازمة داون يأخذ بعض الأشباه من أبويه وأقاربه بصوره طبيعية..
ويتساءل بعض الآباء إذا ما كان هناك علاقة بين عدد التقاسيم والأعراض التي توجد في الطفل واحتمال أن تكون هناك شدة في مستوى الإعاقة العقلية ولكن في لحقيقة من المستحيل التخمين بالمستوى العقلي لطفل في مراحل عمره الأولى وهذه الأعراض لا يعول عليها أي شيء..
ويتأخر الطفل الذي لديه متلازمة داون في اكتساب جميع المهارات الإنمائية (الحركية والعقلية و النطق والتخاطب) مقارنة بأقرانه الطبيعيين نسبيًا، وفي العادة يجلس الطفل بعد إكماله السنة الأولى من العمر ولا يستطيع المشي إلا في السنة الثالثة من العمر، ولكن هناك فروقات في الأوقات التي يكتسب فيها أطفال متلازمة داون بين بعضهم البعض كما هو الحال في الأطفال الطبيعيين، فهناك من يجلس أو يمشى في وقت أبكر أو في وقت أكثر تأخرًا وبالتالي فليس هناك ما يميزهم عن باقي الأطفال..

#                                                                                           ماذا عن الزواج؟

من الناحية الدينية ذكر فضيلة الشيخ الدكتور (عمرعبد الكافي) أنه يباح شرعًا زواج أفراد متلازمة داون ولكن بشروط وهي إقرارالطبيب إمكانية واستطاعة هذا الفرد على الزواج، وأن ولي الأمر يستطيع أن يكون وليًا عليهم من الناحية المالية، وقبول أسرة من تقدم إليها أن تقبل هذا الابن زوجًا لابنتها..
ومن الناحية الطبية إن الأشخاص المصابين بمتلازمة داون لا يوجد عندهم نقص في الهرمونات ولا في الاستجابة ويملكون القدرة على الزواج  وعندهم الرغبة الجنسية ولابد من تعليمهم وتثقيفهم في هذا المجال، غير أنه لم تسجل حتى الآن حالات إنجاب من الذكور، وإن كان لا يوجد شيء مستحيل، حيث أن الذكر يكون عقيمًا أما الأنثى فتعاني صعوبات في الحمل ويكون هناك حالات إجهاض متكررة ونسبة حدوث الحمل 15- 30% من الحالات،  أما نسبة تكرار متلازمة داون في الأبناء تكون 50% ويمكن التغلب على ذلك بالتلقيح الصناعي واختيار البويضات السليمة ولذلك ينصح بإجراء اختبار لكروموسومات للجنين في الأسبوع العاشر أو السادس عشر من الحمل..

#                                                                     الخرافة والحقيقة في متلازمة داون..

خرافة : متلازمة داون اضطراب وراثي نادر
حقيقة : نسبة إنجاب طفل ذي متلازمة داون هي حالة واحدة من 800-1000من حالات الولادة في جميع أنحاء العالم

خرافة : معظم الأطفال ذوي متلازمة داون يولدون لآباء في سن متقدمة
حقيقة : 80% من الأطفال الذين يولدون لأمهات تقل أعمارهن عن 35 عامًا، إلا أن نسبة إنجاب طفل ذي متلازمة داون تزداد بازدياد عمر الأم

خرافة : يكون لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون قصور عقلي شديد
حقيقة : تختلف درجة القصور عند الأشخاص ذوي متلازمة داون من الخفيفة إلى الشديدة، ولكن الأغلبية تبقى محصورة في مجال القصور من المستوى المتوسط

خرافة : معظم الأشخاص ذوي متلازمة داون يخضعون للرعاية في المؤسسات الصحية
حقيقة : يعيش الأشخاص ذوي متلازمة داون مع أسرهم في البيت، ويشاركون بفعالية في الأنشطة الاجتماعية والتعليمية والترفيهية مع الأشخاص الآخرين

خرافة : الأشخاص ذوي متلازمة داون يشعرون دائمًا بالسعادة
حقيقة : لدى الأشخاص ذوي متلازمة داون مشاعر وأحاسيس تعبرعن الفرح، والغضب، الألم ، الحزن كما بقية الاشخاص

خرافة : لا يمكن توظيف الأشخاص ذوي متلازمة داون
حقيقة : يستطيع بعض الأشخاص ذوي متلازمة داون العمل في مواقع العمل الفعلية إذا أتيحت لهم فرص التعليم، والنمو، واستخدام المهارات والقدرات التي اكتسبوها في مرحلة الدراسة

خرافة : ليس بإمكان الأشخاص ذوي متلازمة داون إنشاء علاقات حميمة متبادلة تؤدي إلى الزواج
حقيقة: بإمكان الأشخاص ذوي متلازمة داون إنشاء علاقات دائمة ومستمرة تؤدي للزواج ، إلا أن هذه تظل حالة نادرة، وبإمكان النساء منهم إنجاب الأطفال، إلا أن نسبة إنجاب طفل بمتلازمة داون تصل إلى 50%

خرافة : متلازمة داون حالة مرضية ميؤوس منها
حقيقة : متلازمة داون ليست داءًا أو مرضًا، وإنما هي عدم انتظام في الصبغيات سببه وجود صبغي زائد في الزوج الحادي والعشرين، ونظرًا لاستحالة تغيير التركيب الوراثي لا يمكن تبعًا لذلك تغيير التركيب الوراثي للشخص ذي متلازمة داون، إلا أنهم قادرون على التعليم والنمو إذا أثرينا حياتهم بدوافع وحوافز، وأعطيناهم فرص التعلم المبكر والمناسب، ووفرنا لهم التشجيع المستمر

وعلى هذا فإن أي شخص من ذوي الإعاقة سواء كانت جسدية أوعقلية فهو ليس مواطن من الدرجة الثانية و ليس بطل خارق أو شخص يستحق الشفقة ولكنه إنسان طبيعي ١٠٠٪ بدون زيادة أو نقصان ويجب احترام آدميتهم  وشخصيتهم  وحياتهم  ومساعدتهم  وتشجيعهم على الاستمرار والنجاح

بقلم: عمرو السوهاجي