صوت الحياة المختلفة

صوت الحياة المختلفة

  مؤسس شبكة و راديو صوت المعاق.. مؤسس لشركة كراسي متحركة..طموح.. مجتهد.. شغوف.. ناشط.. أب محب لأسرته

    (إنه (شريف ياسين 

من أنت في بضعة أسطر؟ 

شريف ياسين، أبلغ من العمر 33عامًا، أقيم بمدينة العبور، القاهرة، مصر

 ما هي نوعية الإعاقة لديك وسببها؟ وكيف تؤثر على معيشتك ؟

لقد أخطأ الطبيب أثناء عملية الولادة بإصابتي بآلة حادة فى الرأس أدت إلى نقص الأكسجين للمخ، الشيئ الذى جعلني أعانى من شلل رباعى وتلعثم بالكلام إلى وقتنا هذا

 أخبرنا القليل عن طفولتك وكيف تعامل والديك وأفراد أسرتك معك؟ وما الدعم الذي قدموه لك؟

لقد استطاعا والداي بفضل من الله أن يجعلاني أعيش طفولة طبيعية مليئة بالمرح واللعب والأصدقاء وتنمية المواهب، فكل هذا كان له أثر إيجابى على نفسيتى كطفل وكذلك تفوقي بالدراسة، الشيئ الذى أجبر الآخرين على أن ينظروا إلي بشكل به إعجاب ومحبة وتقدير.

 هل واجهت أي نوع من أنواع التنمر في صغرك سواء في المدرسة أوفي الشارع ؟ وكيف تعاملت معه؟

كانت بدايات الأشياء هى دائمًا الأصعب بالنسبة لي، فكانت هناك صعوبة في الإلتحاق بالمدرسة في البداية، كذلك أول يوم من كل سنة دراسية بها بعض التجنب والترقب وبعض الهجاء، إلى أن أثبت وجودي، وأبدأ بالتعامل سواء فى الجانب الدراسي مع المدرسين أو الإنسانى مع الأصدقاء فيتحول الأمر إلى وضع طبيعي، أما فى الشارع فلم يكن الأمر يشغل بالى على الإطلاق.

 ما الصعوبات التي واجهتك على مدار مراحل دراستك المختلفة منذ المرحلة الابتدائية حتى تخرجك من الجامعة؟ وأي مرحلة دراسية كانت الأصعب بالنسبة لك؟

لم أواجه أي صعوبات تذكرفي مراحل الدراسة حتى المرحلة الجامعية، فكنت أعتمد على والديّ وأصدقائي المقربين فى التنقل، إلا أن صعوبة التنقل بدأت فى الظهور مع مرحلة الدراسات العليا، بسبب تقدم سن أبي وأمي وفقداني للأصدقاء الذين كانوا معي منذ مراحل المدرسة وحتى مرحلة الجامعة، فمرحلة الدراسات العليا كانت بها صعوبات تنقل بالإضافة إلى صعوبة التوفيق بين الدراسة والعمل.

شبكة وراديو صوت المعاق) كيف ولدت الفكرة وكيف نفذتها؟ وما الهدف الذي دفعك  لتأسيسها؟

ولدت الفكرة عندما بدأت في عام 2009م بالتعرف على مجتمع الأشخاص ذوي الإعاقة عن قرب وأندمج مع مشاكلهم بشكل ملموس أكثر، فأحسست وقتها أننى أمام واجب يدفعني إلى توظيف ما تعلمته لخدمة قضيتي من خلال موقع إعلامي بأيدي الأشخاص ذوي الإعاقة أنفسهم بمختلف الإعاقات يطالب بحقوقهم، ويثقف المجتمع؛ بهدف تغيير النظرة السلبية تجاه هذه الفئة مع إلقاء الضوء على نماذج قد تخطت كل العقبات ونجحت فى حياتها نجاحًا لم يدركه كثيرًا الأشخاص الذين لم تصبهم الاعاقة.

 كيف ترى (شبكة وراديو صوت المعاق) في المستقبل وما هو حلمك الكبير لهذا المشروع؟

أحلم أن تتحول إلى جريدة ورقية وأن ننشئ أول إذاعة على أرض الواقع تركز على قضية الإعاقة فى مصر والشرق الأوسط.

 تظهر دائمًا مبتسمًا.. ما سر هذه الابتسامة (أدامها الله عليك)؟

ولماذا لا أبتسم.. هل ينقصنى شيئًا

 يبدو أنك طموح ومجتهد رغم كل الظروف حولك فبالإضافة إلى الراديو قد أسست شركة خاصة بك أخبرنا المزيد عنها؟

كان من الأشياء التي تشغل بالى دائمًا.. (الكرسي المتحرك).. الذى يكون ملازمًا لمستخدمه كجزء ملاصق لجسده، فمنذ صغري لم أرى شكلاً مختلفًا للكرسي المتحرك سوى ذات الكرسي الفضى الكئيب، ثقيل الوزن، ذو المقاس الواحد، والتنجيد الجلدى باللون القاتم، والذى فى حقيقة الأمر غير مصمم ليخرج من أبواب المستشفيات، لذلك قررت إنشاء أول شركة فى مصر تخالف الواقع وتتيح كراسى متحركة يدوية وكهربائية حسب مقاسات الجسم، وطبيعة الإعاقة، وطبيعة حياة أو بيئة الشخص الذي يستعمل الكرسي المتحرك بها ، وهي شركة (ستارت أب). استطعنا أيضًا توفير كراسي متخصصة للأطفال، وحالات الشلل الدماغي، والكراسي الرياضية كذلك كراسي متحركة ذات وضعية الوقوف وصعود الدرج، مع توفير كافة الملحقات التى قد يحتاجها مستخدم الكرسي مثل الكانوبي، وحامل الأكواب والطاولة والشلت الطبية.. وغيرها، ولم تقتصر (ستارت أب) على بيع أحدث الكراسي المتحركة فى العالم فحسب، لكنها توسعت لتنشئ أكبر مركز صيانة فى مصر والشرق الأوسط لصيانة جميع أنواع الكراسي المتحركة اليدوية والكهربائية وتوفير أدق قطع غيار قد يحتاجها الكرسي للحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة.

 كيف تستطيع التوفيق بينهما من حيث الوقت أو المجهود؟ هل هناك مساعدين لك أو فريق عمل يساندك؟

بكل تأكيد.. مشروعان ضخمان كهذين كان لابد من وجود فريق عمل متكامل من أكفئ الكوادر البشرية خلفهما ومعظمهم من الأشخاص ذوي الإعاقة.

قرار الزواج وتأسيس أسرة لشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة ليس سهلاً.. ما الصعوبات التي واجهتك في اتخاذ قرارك؟

فى الحقيقة هو ليس بالقرار السهل على أي شخص ليس فقط ذوي الاحتياجات الخاصة.. أهم شيئ فى قرار الزواج هو اختيار شريك الحياة، والاتفاق معه على أسلوب الحياة، وكان اختيار شريكة الحياة أصعب شيئ بالنسبة لي فى قرار الزواج.. طبعًا بعد الاستعداد لاتخاذ قرار الزواج أصلاً.

 من دعمك في هذا القرار ومن عارضك؟

لم يعارضني أحد في قراري بمجرد استعدادي ماديًا لاتخاذ قرار الزواج.

يفضل بعض ذوي الاحتياجات الخاصة اختيار شريك حياتهم أيضًا من ذوي الاحتياجات الخاصة والبعض يفضل أن يكون شريك حياته من الأسوياء.. ما رأيك في ذلك؟ وأيهما تفضل؟ ولماذا؟

في هذا الوقت أرى أن هذا التفكير به تمييز من حيث الجسد.. وهو الشيئ الذى نود القضاء عليه، إن اختيار شريك الحياة قضية يطول التحدث عنها ليس لنا المجال هنا لهذا.. لكن ما أريد قوله هو أن ما يهم فى قرار الزواج أن يبني الطرفان تفاصيل حياتهم بمنظور عقلاني واقعى يمتزج به الحب المتبادل والرضا الكامل من كل طرف عن الآخر.

 ما رأيك في مواقع وصفحات الزواج للمعاقين المنتشرة حاليًا هل فعلاً مفيدة وسهلت على ذوي الاحتياجات الخاصة اختيار شريك حياتهم أم لا؟ وما مميزاتها وعيوبها من وجهة نظرك؟

لقد أصبحنا فى مجتمع مفتوح ولن نستطيع إنكار هذه الحقيقة، لذلك أرى أنها فكرة مقبولة للتعارف واختيار شريك الحياة، حيث يقابل الشخص ذو الإعاقة اضطهاد مجتمعي كبير خاصة من الأهل بعدم تقبل زوج/ زوجة بإعاقة، وأرى أن هذه المجموعات لابد أن تضع معايير لانضمام الأعضاء، والتأكد من جديتهم فى الارتباط.

عادة يطرح الطفل ذو الاحتياجات الخاصة أسئلة على والديه ليعرف أسباب اختلافه عن الآخرين ولكن سؤال الإبن لأحد الوالدين لماذا هو مختلف هو أمر آخر.. هل مررت بهذه التجربة؟ وماذا كان ردك؟

نعم.. مررت بهذه التجربة ولم أخفى عليهم السبب الحقيقي للإعاقة، وقد وظفتها فى صورة تعليمية وهي أنهم لابد أن يتقنوا عملهم حتى لا يقعوا فى هذه الأخطاء ولا يؤذوا أشخاصًا آخرين وثقت بمساعدتهم.

بماذا تنصح الآباء من ذوي الاحتياجات الخاصة بكيفية الرد على أسئلة و استفسارات أبنائهم عن إعاقتهم؟

أنصحهم بالصراحة المتناهية عند الإجابة عن أسباب الإعاقة مع تربية أبنائهم بالشكل الذي يجعلهم يحترمون الاختلاف بين الأشخاص.

 بماذا تنصح الأهل ممن لديهم طفل لديه شلل دماغي؟

أن يؤمنوا بأنهم بإمكانهم حتمًا أن يوفروا له حياة طبيعية مثل أي طفل يمر بمراحل حياته المختلفة إلى أن يصبح شخصًا ناجحًا ونافعًا لمجتمعه يفخرون به.

 ماهي نصائحك من واقع خبرتك لأي شخص لديه شلل دماغي في مواجهة صعوبات الحياة؟

ألا يركز على إعاقته بل يركز فقط على الحياة وتحقيق الأهداف بتوظيف كافة إمكانياته ليحيا حياة طبيعية.

 ماهو الشيء الذي ندمت على فعله والشيء الذي ندمت على عدم فعله والشيء الذي تتمنى أن تفعله؟

الشيء الذي ندمت على فعله هو إذا أحبطت ولم أبتسم.

الشيء الذي ندمت على عدم فعله هو أن أبتسم عندما كنت محبطًا.

 الشيء الذي أتمنى أن أفعله أن أبتسم دائمًا.

( إذا خيرت أن تتحقق لك أي أمنية أو معجزة  ماذا ستتمنى؟ (أمنية واحدة فقط

أن أركب آلة الزمن وأشاهد عصر سيدنا سليمان.

ما هي أحلامك للمستقبل البعيد على الصعيد الشخصي والمهني؟

على الصعيد الشخصي أتمنى أن تدوم سعادتى مع عائلتى وكل من أحبهم دائمًا.. وأتمنى أن أحقق مشروعات أكثر نفعًا لوطني ومجتمعي.

هل تمارس أي رياضة أو هواية أو لديك موهبة ما؟

أحب الرسم والتصميم باستخدام الكمبيوتر.

 ما هي الصعوبات التي يواجهها من لديه شلل دماغي في العالم العربي؟ وما هي الحلول المطروحة لحلها برأيك؟

الصعوبات: عدم توافر الأدوات المساعدة والداعمة، وعدم وجود مراكز تأهيلية وعلاجية متخصصة فى هذه الحالات، وعدم إتاحة الفرص العلمية، ونظرة المجتمع.

الحلول: التثقيف والتوعية المجتمعية والحكومية، وعمل بروتوكولات تعاونية مع مراكز رائدة في مجال تأهيل وعلاج حالات الشلل الدماغي، وفرض القوانين الداعمة لحقوق هذه الفئة.

 ما أكثر ما أعجبك في مجلة آفاق الاحتياجات الخاصة

نشاط فريق عمل المجلة وتركيز المجلة على الجانب التوعوي والتثقيفى حول قضايا الإعاقة المختلفة.. أتمنى المزيد من النجاح والتوفيق للمجلة وفريق العمل المجتهد

أجرت المقابلة: إيمان أبو الغار

You might also like

مقابلات 0 Comments

واقع الإعاقة في عيون ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في العالم العربي

 نبيلة نور.. امرأة جزائرية، من ذوات الإعاقة فنانة مغنية ومنتجة برنامج إذاعي خاص بذوي الإعاقة في الإذاعة الجزائرية، وناشطة في قضايا الإعاقة التقت مجلتنا بها لتتحدث عن واقع ذوي الاعاقة

مقابلات 0 Comments

أبطال تنس الكراسي المتحركة

من أنت في بضعة أسطر؟    محمد صبحي ، 30 عامًا ، من مواليد محافظة المنوفية  وأقيم في القاهرة، أعمل في شركة لوريال إيجيبت   أعزب  ما هي نوعية الإعاقة لديك

الرياضة 0 Comments

أبطال تنس الكراسي المتحركة

من أنت في بضعة أسطر؟ محمود يوسف، 27 سنة، من مواليد قطر وأسكن حالياً في القاهرة، أعمل كإداري في قسم الموارد البشرية بشركة فودافون، أعزب. ماهي نوعية الإعاقة لديك؟ وكيف