Archive June 2017

معذورون وليسوا معذورين

معذورون وليسوا معذورين

رمضان هو الشهر الذي فرض فيه الله (سبحانه وتعالى) على المسلمين الصيام والامتناع عن تناول الطعام والشراب من الفجر إلى وقت الغروب. وهو شهر عبادة متميز بالنسبة لمعظم الناس، ومن لا يتمكن من الصوم في هذا الشهر لأسباب صحية؛  يُشكك في إيمانهم  من قبل بعض المسلمين  الذين يحرصون على تقديم النصائح  وإصدار الاحكام المسبقة باسم ”  المساعدة .

أعتقد بأن بعض الناس لم يفهموا دين الإسلام جيداً، على الرغم من أن القرآن الكريم يشير بوضوح لا لبس فيه إلى أن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية يجوز لهم عدم الصيام في هذا الشهر ويمكنهم الصيام في أوقات اخرى في حالة تحسن وضعهم الصحي، أما الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة ولا يستطيعون الصيام نهائياً فيمكنهم تعويض ذلك؛ بإطعام شخص محتاج عن كل يوم لم يتمكنوا فيه من تأدية هذه الفريضة .

ويتعرض ذوو الاحتياجات الخاصة والأمهات المرضعات والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من اعتلال في صحتهم في بعض الأحيان إلى الشعور بالذنب لعدم تمكنهم من الصيام بسبب  تعليقات البعض المتمثلة بـ “لماذا لا تحاول الصيام وتكون عزيمتك أقوى ؟”  أو “إن الأطباء لا يعلمون شيئاً، وأن الله سوف يعطيك القوة المطلوبة للصوم “. وهذا يزيد من الشعور بالذنب لدى المعاقين والضعفاء والمرضى الذين لا يستطيعون الصيام، وكأن عدم الصوم هو اختيارهم وأن رغبتهم في تناول الطعام أقوى من التزامهم الديني.

الكثير ممن قابلتهم من الذين لديهم أعذاراً شرعية تمنعهم من  الصوم بسبب إعاقتهم أو سوء حالتهم الصحية يُخفون حقيقة كونهم غير صائمين لأنهم يشعرون بالخجل والحرج، وحتى بين أفراد أسرتهم. وقد أبلغتني فتاة -طلبت عدم الكشف عن اسمها- بأنها تعاني من التهاب المفاصل الحاد، ومشاكل صحية أخرى، تمنعها من الصيام لأنها تتعاطى جرعة عالية من الدواء بسبب الألم المزمن الذي يصيبها. ولكنها تتظاهر أمام أشقائها وأقاربها بأنها صائمة، وتنتظر والدتها لتهرب لها الطعام والشراب خلسةً عن الأعين .

وعندما سألتها لماذا تفعل ذلك وهي لديها عذراً شرعياً في عدم الصيام، أوضحت لي بأن إعاقتها غير مرئية وآلامها داخلية، لذلك فالناس وحتى أفراد الأسرة لا يستطيعون استيعاب كونها غير قادرة جسدياً على تحمل ساعات طويلة من الصيام. و لإنقاذ نفسها من أحكامهم المسبقة؛ تتظاهر بالصوم. وقد قالت لي: ” أشعر بالذنب لأني لا أتمكن من الصوم  وأفتقد تجربة صوم شهر رمضان دون أن أرى مظاهر الشفقة في عيون الناس أو اللوم لكوني مجرد إنسانة كسولة “.

قبل عام، قرأت قصة (أهبيد تشودري)، وعمره أربعة وثلاثون عاماً، والذي أصيب بضمور عضلي في سن الثالثة عشر ، مما جعله غير قادر على المشي، ولديه كذلك  ضعف بالجهاز المناعي، وعلى الرغم من حالته الصحية هذه  وضعف القدرة البدنية لديه ، قرر الصيام مع بقية أصدقائه.

وقال   “الأطباء نصحوني بعدم الصيام، وهم نفس الأطباء الذين قالوا لي سابقاً بأنني لن أعيش إلى سن الثانية والعشرون، لذا فإن رأيهم لا يعني أي شيء بالنسبة لي. والصيام الذي يفترض بأن يكون جهاداً للنفس وأنا أستمتع بالتحدي” .

وكانت عائلة (أهبيد) مهتمة جداً بصحته، وكانوا يتعمدون عدم إيقاظه قبل الفجر لتناول وجبة السحور على أمل أنه لن يتمكن من استكمال الصيام  ومع ذلك، فإن ابنهما كان يتحداهم كما تحدى المشورة الطبية.

على الرغم من أن قرار (أهبيد) أمرٌ مثيرٌ للإعجاب، ولكنني أخشى أن حالات من هذا القبيل تشجع الجمهور على التشكيك في قرار المعاقين بعدم الصيام. وتصبح المقارنة عند الناس تلقائية  “فإذا كان شخص مثل (أهبيد) يتمكن من الصيام، فلماذا لايمكنك الصيام مثله ؟ الأمر يتطلب فقط  إيمان أقوى وعزيمة أشّد “.

وبغض النظر عن حقيقة أن أهبيد معاق ولديه نظام مناعي ضعيف، فإننا لا نعرف ما إذا كان يتوجب عليه أخذ الدواء طوال اليوم، أو إذا كان يعاني من  الآلام، وما هي نتائج قراره الصيام.

 

الكثير من الناس الذين نراهم من حولنا ولا نستطيع أن نخمن ما إذا كانوا يعانون من مرض ما فليس من السهولة بمكان على سبيل المثال:  معرفة  مرضى السرطان أو السكري ما لم يتم إعلامنا بذلك، الشيء نفسه ينطبق على العديد من أشكال الإعاقة. لذلك ففي بعض الحالات يمكن للشخص المعاق الذي نعتقد أنه ليس قوياً بما فيه الكفاية للصيام أن يفعل ذلك إذا لم يكن بحاجة لتناول الدواء أثناء فترة الصيام، في حين أن الشخص الذي يبدو بصحة جيدة والذي يفترض أن يكون قادراً على الصيام قد لا يقدر على ذلك بسبب العلاج الطبي الذي يخضع له . 

عندما كُنتُ  طفلة قمت بالصوم في شهر رمضان بعد أن تحديت نصائح أمي والطبيب، ونتيجة ذلك فقد كانت معاملة أهلي لي وكأنني قمت بعمل بطولي، عائلتي كانت فرحة جداً بقراري وكنت أعرف أنه من خلال محاولتي الصيام على الرغم من العجز الذي ولدت به، سوف تتم مكافأتي، بالإضافة إلى ذلك كنت على قناعة بأن  صومي هذا سيغير نظرة الناس للمعاقين وهو تحدي للصورة النمطية المعتادة لمثل هذه الحالات .

أما الآن فأنا أدرك أنه من خلال عدم الصيام وإظهاره علناً ​​أرفع الوعي عند الناس؛ إذ ليس هناك ما يخجل منه المرء في الاعتراف بأنه لا يستطيع الامتناع عن الطعام والشراب، وأنه لن يكذب اُو يحاول إخفاء ذلك، وفِي النهاية فهذه إرادة الله سبحانه وتعالى التي تجعلني لا أتمكن من الصوم ، فلماذا التحدي أو الكذب في هذا الشأن .

وللأسف فهناك الكثير من الأشخاص المعاقين أو المرضى يشعرون بالخجل لعدم الصوم ويحاولون إخفاء ذلك بدون مبرر. في حين أن القرآن الكريم قد  منعنا من رمي أنفسنا في التهلكة  فلماذا نتجاهل هذا الأمر؟

هنالك العديد من الطرق الأخرى التي يمكن من خلالها تحقيق الاستفادة القصوى من شهر رمضان. هذا الشهر هو شهر عبادة بإمتياز وَلَيْس فقط للإمتناع عن الطعام والشراب! إنه الوقت الذي تتقرب فيه إلى الله عزوجل من خلال الصلاة، والقيام، والدعاء، إضافة إلى تقديم المساعدة لمن هم في حاجة ماسة إليها. فالقيام بالأعمال الخيرية لن تساعدك فقط على البقاء في صحة جيدة، ولكنها تقدم العون والمساعدة لأشخاص آخرين  . 

أعتقد جازمة بأن السلوك الاجتماعي  له نفس أهمية الممارسة الروحية، إذ ما فائدة من يصوم ويصلي، ولكنه ينتقد الآخرين لعدم صيامهم، والحكم عليهم دون معرفة الحقائق ومعاملتهم على أنهم أقل شأناً ؟ في رأيي إن شهر رمضان هو أكثر من مجرد القيام بمنفعة لأنفسنا فقط مثل الصيام، والصلاة  وغيرها، ولكنه ينبغي أن يكون شاملاً لكل أوجه الخير ومساعدة الآخرين والعمل على تخفيف معاناتهم، بدلاً من إطلاق الأحكام عليهم .

بقلم: ريـــــا الجـــــادر

ترجمة:  مريـــم الدباغ

افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

 بدأت يوم الثلاثاء الماضي 13/6/2017 بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك أعمال الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي ستختتم يوم الخميس. شعار الدورة هو (العقد الثاني من اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: ادماج ذوي الاعاقة والمنظمات الممثلة لهم وضمان مشاركتهم الكاملة في تنفيذ الاتفاقية

وفي مؤتمر صحفي بنيويورك أعربت (كاتالينا ديفانداس اغويار) مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة عن قلقها الشديد إزاء نقص البيانات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة، الأمر الذي يعيق قياس التقدم الذي تم تحقيقه في حقوق ذوي الإعاقة. ” هذه رسالتي الرئيسية لهذا المؤتمر، إننا نكافح من أجل الحصول على توصية واضحة من منظومة الأمم المتحدة للمضي قدمًا لجمع بيانات إزالة التمييز ضد الإعاقة، وتحديد من القسم الإحصائي لجميع البلدان. هناك نهج يمكن استخدامها بسهولة في أية جهود لجمع البيانات على المستوى الوطني لإزالة التمييز ضد الأشخاص ذوي الإعاقة 
لماذا لم يعد هذا مهمًا ؟ لأنه بدون تلك البيانات لن نتمكن من قياس تأثير كل هذه الأدوات الهامة فيما يتعلق بالأشخاص ذوي الإعاقة. لدينا أهداف التنمية المستدامة ولدينا الإتفاقية، ولكن إذا لم يكن لدينا بيانات فلن نكون قادرين على القول أننا نحرز تقدمًا
وتركز المواضيع الفرعية لأعمال الدورة العاشرة على التصدي لأثر التمييز على ذوي الإعاقة وتعزيز مشاركتهم وشراكات أصحاب المصلحة المتعددين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بما يتماشى مع اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ّ
ومن القضايا الأخرى إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان مشاركتهم الكاملة في العمل الإنساني؛ وتعزيز التنمية الحضرية الشاملة وتنفيذ الخطة الحضرية الجديدة، الموئل الثالث . ويمثل الأشخاص ذوي الإعاقة شريحة عرضية متنوعة في المجتمع، مما يحتم التوصل إلى حلول متنوعة وشاملة تحمي حقوق الإنسان الخاصة بهم 
وأكدت دولة الكويت التزامها ببنود الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومواصلة الجهود الحثيثة لتعزيز هذه الحقوق والإندماج الشامل لذوي الإعاقة في المجتمع
جاء ذلك في بيان القمة الملحق الدبلوماسي في بعثة دولة الكويت لدى الأمم المتحدة (فرح الغربللي) أمام المؤتمر … ” بدأت دولة الكويت ممثلة في الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة بتبني أهداف التنمية المستدامة والمتعلقة في مجال الإعاقة والتي أعلنتها الأمم المتحدة في مجال الصحة والرفاه والتعليم الجيد والعمل اللائق والنمو الإقتصادي بشراكة مجتمعية متبادلة بين القطاعات المختلفة الحكومية ومنظمات المجتمع الدولي والقطاع الخاص “
أضافت الغربللي في بيانها أن الكويت تسعى إلى ترسيخ مبدأ المساواة وعدم التمييز في كافة الحقوق الإجتماعية والسياسية والمدنية والإقتصادية
من أجل تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بصفة عامة وذوي الإعاقة الذهنية على وجه التحديد. وأشارت إلى بادرة غير مسبوقة دوليًا حيث يستقبل البرلمان الكويتي الأشخاص ذوي الإعاقة على المقاعد البرلمانية سنويًا منذ 11 عامًا لمناقشة قضاياهم ومتابعة تفعيل بنود الإتفاقية الدولية والقانون الوطني الخاص بشؤونهم 
وأضافت أن دولة الكويت استضافت ” الملتقى 17 للجمعية الخليجية للإعاقة ” في شهر مارس من هذا العام تحت عنوان ( الاستقرار النفس والاجتماعي  لذوي الاعاقة _ البلوغ والمراهقة المشاكل والحلول
ونتج عنه توصيات عديدة تقوم سياسة الدولة الوطنية بالعمل عليها
وذكرت أن الهيئة لشؤون ذوي الإعاقة قامت خلال هذا العام بمتابعة العمل على ثمانية من مشاريع التنمية والإعداد والبدء في مشروع جديد مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والتحضير لمشاريع جديدة ضمن خطة التنمية 2017_2018
وأفادت بأنه من هذه المشاريع الدمج المجتمعي لذوي الإعاقة، ومشروع تنفيذ برنامج النساء الحوامل والكشف المبكر، ومشروع التنسيق وبناء القدرات لمؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجال الاعاقة والتوسع في خدمات التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة 
واعتبرت أن أهم المشاريع الخاصة بالإعاقة في الكويت مشروع ” تحقيق رؤية الكويت 2035 نحو الأشخاص ذوي الإعاقة ” والذي يهدف إلى تعزيز القدرات البشرية وفعالية التنظيم في الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية 
تقرير: قحطان المهنـــــا

الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين

الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين

تأسست الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين في تاريخ 18/6/1989وهي جمعية نوعية خيرية اجتماعية تعمل على تأهيل المكفوفين ورعايتهم وابراز دورهم في المجتمع. المركز الرئيسي في محافظة صنعاء وتم فتح سبعة أفرع في محافظات اليمن ، تعنى بالإعاقة البصرية

:الأهداف
 دمج المكفوفين في المجتمع –
 انشاء مؤسسات تعليمية واجتماعية ومهنية تساهم في دمج المكفوفين وصولاً بهم للدمج الكامل-
ابراز دور المكفوفين في المجتمع وقدراتهم وتأكيد اشتراكهم الفاعل على قدم المساواة مع بقية أفراد المجتمع-
 دعم المكفوفين لممارسة حقوقهم التي كفلتها لهم التشريعات النافذة-
 توعية الأسرة والمجتمع باهمية التعامل مع المكفوفين على قدم المساواة مع غيرهم من أفراد المجتمع –
 توعية الأفراد والهيئات في مجال رعاية المكفوفين وتأهيلهم-
 ايجاد فرص عمل للمكفوفين-
 تأهيل المرأة المكفوفة حتى تصبح عضو فاعل في المجتمع –
 العناية بالأطفال المكفوفين تحت سن الثامنة عشر- 
 توفير الأجهزة والوسائل المساعدة للمكفوفين –
 اعداد كوادر متخصصة في تاهيل المكفوفين بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في الداخل والخارج-
 وضع الأبحاث والدراسات المتعلقة  بالرعاية والتاهيل-

 

:الرؤية 
كفيف فعال في المجتمع 

:الرسالة 
تمكين المكفوفين من العيش بكرامة غير منقوصة على قدم المساواة مع الآخرين

الموقع_الالكتروني
www.yemeniblind.org

البريد_الالكتروني
bilndorg_ye@yahoo.com

 

 

  • تقرير: قحطان المهنا​​​​​

شركة مصر للطيران … تدشن خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة

شركة مصر للطيران … تدشن خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة

قامت شركة مصر للطيران بتدشين خدمة جديدة للركاب من ذوي الاحتياجات الخاصة- المكفوفين والصم وضعاف السمع- تتضمن وسائل ترفيهية باللغتين العربية والإنجليزية عبارة عن كتيب دوري بلغة برايل وأفلام متنوعة  المسافرين على .طائراتها

وصرح الطيار/ شريف عزت – رئيس مجلس ادارة شركة مصر للطيران- أن الشركة تولي  اهتمامًا كبيرًا لجميع عملائها وتسعى لتقديم أفضل خدماتممكنة لإرضائهم، حيث قامت الشركة بتدشين خدمة جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة المكفوفين والصم وضعاف السمعالمسافرين على طائرات الشركةمن خلال تقديم وسائل ترفيه لهم باللغتين العربية والإنجليزية عبارة عن كتيب دوري بلغة برايل يتضمن معلومات وموضوعات يتم تحديثها للراكبالكفيف وهي نفس المواد الترفيهية والموضوعات التي يقرأها الراكب العادي على رحلات مصر للطيران وكذلك أفلام ترفيهيةتعرض بطريقة الوصف السمعي للمكفوفين وأفلام تتضمن التسميات التوضيحية للصم وضعاف السمع

من ناحية أخرى ، سوف تقوم مصر للطيران اعتبارًا من يوليو المقبل بعرض فيلم تعليمات السلامة الجوية على الطائرات من خلال عرض شريط مقروء للصم وضعاف السمع، وبمجرد تعرف أفراد طاقم الطائرة على أي من ذوي الاحتياجات الخاصة عند صعودهم الطائرة سوف يتم مساعدتهم في الحصول على هذه الخدمات الجديدة ..

كما أعلنت سابقًا الإدارة العامة بشركة مصر للطيران، عن توفير عربتان كهربائيتان، للتيسير على الركاب كبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بالتعاون مع ميناء القاهرة الجوي. وأوضحت الإدارة أن العربة الأولى ستكون متوفرة بصالة الوصول، والأخرى بصالة السفر بمبنى الركاب رقم 3 للوصول إلى بوابات المغادرة في صالة السفر، وكاونترات الجوازات في صالة الوصول، مؤكدة أن ذلك دون أي رسوم إضافية.

:خدمات السفر الأخرى المقدمة من مصر للطيران لذوي الاحتياجات الخاصة
حتى يمكن تحسين إمكانية السفر بالجو للركاب الذين يعانون من نقص فى القابلية للحركة، فقد وضعت مصر للطيران عددا من المبادئ التوجيهية لضمان فهم هذه الاحتياجات الخاصة ، وتقديمها وفقا لهذا الفهم.
وطبقاً للحالة الفردية لكل لراكب ، فققد يكون من الضروري بالنسبة لبعض الركاب ممارسة قدر قليل من التنقل لإعداد نموذج المعلومات الطبية (MEDIF) وتقديمه سلفاً ضمن ترتيبات سفرهم بغرض إجراء المراجعة الواجبة والحصول على موافقة مصر للطيران. وللمزيد من المعلومات عن نموذج المعلومات الطبية (MEDIF) ، يرجى الاتصال بمكتب مصر للطيران

:على الأرض

يتواجد مندوبو خدمة العملاء ومسئولو العلاقات العامة فى مصر للطيران في صالات السفر والوصول من أجل تقديم الرعاية والمساعدة للمسافرين من ذوي الاحتياجات الخاصة

:على متن الطائرة

تم تخصيص مقاعد قريبة من طاقم الكابينة ودورات المياه للركاب من ذوي الاحتياجات الخاصة لضمان توفير الراحة لهم على متن الطائرات.
ومن أجل الاهتمام براحتك فقد قمنا بتوفير الكراسي المتحركة والمصاعد الطبية ، واسطوانات الأوكسجين ، والملاءات ، والوسائد والبطانيات مجانا، ويمكنك تسجيل طلبك للحصول على المساعدة المطلوبة عن طريق أحد الاختيارات التالية

:الكراسي المتحركة

  • وتستعمل للمساعدة فى حالة الراكب الذى يستطيع المشي ، ولكنه فى حاجة إلى كرسي متحرك لنقله فى المسافة من وإلى البوابة
  • إذا كان الركاب يستطيع المشي ولكنه يحتاج إلى المساعدة فى الصعود أو النزول على السلالم، وفى هذه الحالة سوف يقوم المنسق بالاتصال بالراكب لعمل الترتيبات اللازمـة
  • إذا كان الراكب لايستطيع المشى ويحتاج إلى مساعدة خاصة حتى يتمكن من الجلوس على مقعده فى الطائرة ففى هذه الحالة سوف يقوم منسق خاص بالاتصال بالراكب لعمل الترتيبات اللازمـة.

:الأكسجين العلاجي

  • إذا كان الراكب يحتاج إلى توفير أكسجين علاجي أثناء الرحلة ، فيجب الإخطار عن ذلك مسبقاً قبل موعد الرحلة بـ 48 ساعة ، وسوف يقوم منسق خاص بتعزيز مدى إمكانية تلبية هذا الطلب مع ضرورة احضار شهادة طبية من الطبيب المعالج لتحديد كمية تدفق الاكسجين المطلوب للحالة
  • وفى حالة إلغاء الراكب لخدمة الأكسجين العلاجى ، يجب الإخطار مسبقاً قبل موعد الرحلة بـ 72 ساعة حتى يتسنى إعادة استخدام وحدة
  • الأكسجين
  • :الراكب ضعيف البصر

    • يجب أن يقوم أحد المرافقين باصطحاب الأطفال ضعاف البصر الذين تقل أعمارهم عن 12 سنة

    :الراكب ضعيف السمع

    • وهو الشخص المعروف عنه ضعف السمع ، ويفضل أن يكون هناك مرافق بصحبة الأطفال ضعاف السمع الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً

    :الراكب المحمول على نقالة

    يقبل الراكب المحمول على نقالة للسفر فى الدرجة السياحية فقط. ويجب أن يكون بصحبته مرافق ، كما يجب إجراء الحجز لجميع أجزاء الرحلـة قبل موعد إقلاع الرحلـة

    :مرحاض خاص للراكب المعاق

    • تم تركيب مرحاض مصمم خصيصا لسهولة الاستخدام بمعرفة الركاب ذوي الاحتياجات الخاصة ، وهو واسع بالقدر الكافى لاستيعاب كرسي متحرك ، إذا لزم الأمر
    • :ضرورةالإشعار المسبق

    • يرجى إبلاغهم إذا كنت تحتاج إلى مساعدة فى الصعود إلى مقعدك بالطائرة أو النزول منه ، أو إذا كنت تحتاج إلى مقعد مجاور، سواء لنفسك أو للمرافق الذى يتولى العناية بك ، أو فى حالة السفر مع جهاز تنفس صناعي أو مروحة تهوية يعملان بالبطارية، أو إذا احتاج
    • الأمر إلى تفكيك الأجهزة المساعدة المحمولة وتغليف البطاريات الخاصة بها.
    • تقرير: قحطان المهنا​​​​​