كيف نوظف قدرات ذوى الاحتياجات الخاصة فى المجتمع (2)

كيف نوظف قدرات ذوى الاحتياجات الخاصة فى المجتمع (2)

 كنا قد تحدثنا فى المرة السابقة من “كيف نوظف قدرات ذوى الإعاقة فى المجتمع” وتحدثت عن دور كل فرد من ذوى الإعاقة، وفى هذه المرة نتحدث عن نقطتين هما دور الجمعيات الأهلية ودورالخدمات.
 دور الجمعيات الاهلية:
جميل أننا فى مصر نجد أسماء لاحصر لها من الجمعيات التى تصنف نفسها فى خدمة “ذوى الاحتياجات الخاصة” ولكن من الذى يقدم خدمه حقيقة ؟؟ نترك لكم الإجابة حسب رأى كل شخص وحسب ما يراه أو يلمسه فى الواقع. ويجب على الجمعيات التى تخدم ذوي الإعاقة، أن تركز على مواهب كل فرد واستثمارها بطريقة صحيحة والعمل على تنمية المواهب. وسنكتشف أصوات جميلة، ونجد أشخاص موهوبة فى العزف على كثير من الآلات الموسيقية، ونكتشف أشخاص يحبون أو يجيدون السباحة وتكسب مصرأبطال جدد فى السباحة، وسنكتشف أيضاً عندما نهتم بالمواهب أبطال فى رفع الأثقال ينضموا لأبطالنا الذين يحصدون لنا الكثير من الميداليات الذهبية والفضية والبرنزية ويرفعون اسم مصر فى كثير من البطولات، وسنكتشف مواهب كثيرة. والجمعيات من المفترض أن يكون لها دور آخر وهو دور فى غاية الأهمية، وهو مساعدة “ذوى الإعاقة” وخاصة أصحاب الإعاقة الحركية، من الجميل أن تقوم الجمعيات بخدمات مختلفة، ولكن من الرائع والأجمل أن تساعد فى تنقلات وتوفير وسيلة مواصلات مناسبة للمنضمين إليها لكى يتمكن أى فرد منهم للوصول لمستشفى أو لعيادة الطبيب الذى يتابع حالته الصحية أو لمصلحة حكومية أو ذهاب شخص للنادي أو للمشاركة فى احتفالية ما حسب احتياج كل شخص. وعلى الجمعيات أن تهتم طبعاً بتقديم خدمة طبية من خلال توفير أطباء فى التخصصات التى يحتاج إليها ابناء هذه الجمعية. وأيضاً الاهتمام بالنشاط الترفيهى لأن عادة هذا النشاط لايجد اهتمام
كافي أو لايوجد من الاصل نشاط ترفيهى
 -:فى الخدمات الذى تقدمها بعض الجمعيات أو الكنائس
لكل خادم يخدم فى مجال خدمة ذوى الإعاقة أقول:” أنت شخص رائع لأنك اخترت طوعاً أن تعطى من وقتك لخدمة الآخرين وتبذل كل جهدك فى كثير من المواقف وأحياناً كثيرة تتحمل الكثير من التعب لذا اسمح لي أن اشكرك وأحييك من كل قلبى. من فضلك عزيزى أريد منك أن تحترم رغبة الإنسان أو المخدوم أو متلقى الخدمة الذى تقوم بخدمته، رائع جداً منك أنك تقوم  بمساعدته فى تحركاته، ومن الأجمل والأروع أن تسأل الشخص الذى يتحرك بواسطة كرسى متحرك (أين تحب الذهاب أو  كيف أساعدك ؟) قبل أن تأخذ أي إجراء أو حركة، وعندما تقوم بتوصيله للمكان حسب ماطلب منك عليك أن تتأكد منه بسؤالك إذا كان يناسبه أن يجلس فى هذا المكان وبهذه الطريقة أو يريد شيئاً آخر؟. وأقول لبعض الخدام أو (المرافقين) تذكر عزيزى أنك تتعامل مع “إنسان”، من الممكن أن  يكون عنده مشكلة فى جسده، لكن له فكر وإرادة حرة، احترم رأيه من فضلك، فلا يجب أن تفرض عليه شيء ما أو تضطره لفعل أمر ما لا يريد فعله. حاول أن تقدم الخدمة بحب وابتسم دائماً فى وجه من  تساعده “فالابتسامة مفتاح القلوب
انتظرو الجزء الثالث من المقال  –

ابرام تاوضروس 

كاتب ومدرب تنمية بشرية

You might also like

أسلوب الحياة 0 Comments

التعليم والأشخاص ذوو الإعاقة في العالم العربي

التعليم والأشخاص ذوو الإعاقة في العالم العربي (نظرة تحت المجهر) خلفية عامة: غالبية الدول العربية مصادقة على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، بعضها أصدر بعد ذلك تشريعات في اتجاه توفير

أسلوب الحياة 0 Comments

مشروع نجاح

.أنا شريف شاهين من مواليد أكتوبرعام ١٩٨٢م وأصبت في حادث سير عام ١٩٨٤م  أدت إلى بتر فوق الركبة اليسرى ومنذ هذا التاريخ وأنا أستخدم طرفًا صناعيًا… تخرجت عام ٢٠٠٤م  من كلية

أسلوب الحياة 0 Comments

الدعم على شبكات التواصل الإجتماعي

تعلمت في العمل مبدأ  “نقل المعرفة” أي نقل المعلومات المتاحة والمهمة من شخص لآخر؛ لكي يستطيع استكمال العمل المطلوب، أو أي مهمة مطلوبة باستمرار. وظهرت بالفعل طرق كثيرة لنقل المعلومات