انطلاق الملتقى العربي الدولي الأول للحقوق الثقافية والرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة

انطلاق الملتقى العربي الدولي الأول للحقوق الثقافية والرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة

انطلقت يوم الجمعة الماضي فعاليات الملتقى العربي الدولي الأول للحقوق الثقافية والرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة ليتواصل إلى يوم 28 من الشهر نفسه بكل من متحفي باردو وقرطاج والمركز الثقافي الدولي بالحمامات. ويهدف هذا الملتقى الذي ينظم ببادرة من المركز العربي للأشخاص ذوي الاعاقة وبدعم من وزارتي الشؤون الاجتماعية والشؤون الثقافية إلى تعزيز ممارسة النشاط الثقافي والرياضي لدى المعوق بما يحقق لديه التمكين الشامل في شتى المجالات الاجتماعية منها والسياسية والثقافية.
ويندرج هذا الملتقى في إطار التوعية بحقوق المعوق التي تتجاوز الحقوق الأساسية مثل التعليم والصحة والعمل، إلى الحق في المشاركة السياسية والاقتصادية على قدم المساواة مع بقية أفراد المجتمع وأشارت رئيسة الملتقى/ زينب بن حسين، خلال ندوة صحفية  بتونس العاصمة إلى مشاركة أكثر من 150 خبيراً من العالم العربي بالإضافة إلى خبراء من  ألمانيا وبلجيكا لنقل تجاربهم إلى تونس وبالتحديد بمتحفي باردو وقرطاج حيث يوجد انطلاقا من أمس الجمعة مختصون في لغة الإشارة ليقع تعميمها بعد ذلك في كل المتاحف ببلادنا. وقالت إن هذا البرنامج يعد من التجارب الرائدة في تونس كما هو الشأن بالنسبة إلى مصر وألمانيا بما يتيحه من إمكانية التعرف على المتاحف والمواقع الأثرية وتمكين المكفوفين والصم والبكم من المعلومة التاريخية. وأفادت بن حسين أنه سيتم على هامش الملتقى تنظيم معرض دولي لمختلف المنتجات الحرفية والمهنية واليدوية والفنية والتقليدية والإبداعية للعديد من المعوقين من كل العالم العربي.ومن جانبها، استعرضت رئيسة الاتحاد الدولي للحفاظ على التراث، وفاء الصديق، تجربتها لأكثر من 20 عاماً مع ذوي الإعاقة وخاصة المكفوفين والصم والبكم في مصر، لافتة إلى أهمية تبادل الخبرات في هذا المجال والاستفادة من التجربة المصرية في تونس. وتحدثت عن بعث مدارس للمكفوفين وتكوين فرق من المرشدين للمكفوفين داخل المتاحف عن طريق الشرح واللمس وذلك باختيار مجموعة من الآثار يمكن التدرب على استكشافها دون مرافق للمكفوف. وأضافت الصديق أن مثل هذا الملتقيات من شأنه أن يشجع على إبرام الاتفاقيات ودعم العمل المشترك بين العالم العربي وأوروبا، في المجال، من خلال تبادل الخبرات والتجارب الناجحة. ويؤثث الملتقى العديد من  الورشات بمشاركة مؤطرين من تونس ومصر وليبيا وفرنسا وغيرها حول الحقوق الثقافية والحق في الرفاه للمعوقين وعلاقة المربي بالمتعلمين الصم وذوي الإعاقة وأهمية تأهيلهم النفسي. كما يتخلل هذا الملتقى العديد من العروض المسرحية والسينمائية والموسيقية بالإضافة إلى عرض ومضات تحسيسية في العرض من لبنان والبحرين والسعودية.

 

 
  تقرير:غالية سالم الشباهي 

You might also like

الأخبار 0 Comments

“مؤسسة (كلمات لتمكين الأطفال) .. في إمارة الشارقة توزع 150 كتابًا لذوي الاحتياجات الخاصة “الإعاقة البصرية

“مؤسسة (كلمات لتمكين الأطفال).. في إمارة الشارقة توزع 150 كتابًا لذوي الاحتياجات الخاصة ” الإعاقة البصرية   مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال توزع 150 كتابًا لذوي الإعاقة البصرية في الأردن ضمن رؤيتها

الأخبار 0 Comments

افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

 بدأت يوم الثلاثاء الماضي 13/6/2017 بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك أعمال الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي ستختتم يوم الخميس. شعار الدورة هو

أسلوب الحياة 0 Comments

الصحة والإعاقة في اليمن

  يعدالجانب الصحي من أهم الجوانب التي ينبغي على الدولة وأجهزتها المختصة -ممثلة في وزارة الصحة- الاهتمام بها وإيلائها رعاية خاصة ومتميزة بل وأن تحدد لها موازنة تليق باحترام آدمية