الفنان التشكيلي والشاعر العراقي(دحام الوارثي)… بين التمرد على الإعاقة ومنهجية التحدي

الفنان التشكيلي والشاعر العراقي(دحام الوارثي)… بين التمرد على الإعاقة ومنهجية التحدي

دحام جاسم يوسف الوارثي، فنان تشكيلي وشاعر عراقي، من مواليد عام 1965، عضو نقابة الفنانين التشكيلين، عضو مجلس إدارة مؤسسة (هواجس) للثقافة والفنون، رئيس رابطة الفنانين التشكيلين لتجمع معوقين العراق لغاية 2013 ، حاصل على لقب أفضل فنان تشكيلي عراقي لعام 2014 من المعهد الكندي للعلوم الصحية بكندا وأضاف إلى الفن التشكيلي، بدأ شاعراً متمكناً من أدوات الشعر ومازال يكتب الشعر” لا أدري كم من الوقت انتظرت وكم تلفت وكم صنفت وكم  وكم طقطقت أصابعي ولم ولن تأت أظن أن العمر انفلت … ؟
في إحدى اللقاءات الصحفية التي أجرتها صحيفة (الزمان العراقية) مع الفنان التشكيلي/ دحام الوراثي، تحدث عن بداياته مع الفن التشكيلي قائلاً: “بدأت شاعراً مختلفاً وجريئاً بعض الشيء فسبب الشعر لي مشاكل لا داعي لذكرها، باختصار خسرت الأمان والأصدقاء بعدها، وجدت نفسي وحيداً فتوقفت عن كتابة الشعر، بعد ركود دام أكثر من أربعة أعوام، بعدها تعرضت للإعاقة ،لازمت القراءة فأغنتني عن كل شيء، في صحوة فنية بدأت بفن التخريم فأتقنته وانتقلت إلى فن التطعيم فأتقنته ومن ثم إلى فن الزخرفة الإسلامي فقطعت شوطاً طويلاً، مع كل هذه التجارب كان هناك شيء أجمل بداخلي، فحصل يوم ورسمت عمل لدافنشي- أعني قلدته- وعرضته على أحد الفنانين في أواخر الثمانينيات فقال: لو لم يكن حجم العمل أكبر من حجم العمل الاصلي لجزمت أنك نسخت العمل ولم تكن رسمته، هذه الجملة كانت الشرارة الأولى لتفجير الشيء الأجمل في داخلي .
بعد جهد طويل وصبر ومعاناة ومحطات كثيرة في الصراع مع اللون احترفت الرسم بشهادة الكثير من النقاد والفنانين .
فبدأت العمل مع مجموعة من المعارض في بغداد كان آخرها معرض البغدادي لصاحبه/ نائل البغدادي عملت معه أكثر من ستة سنوات، وبصراحة لو قدر لفنان أن يبيع عملاً واحداً واقعياً نسخة أصلية بين فحول الفن التشكيلي العراقي في التسعينيات أمثال مزاحم الناصري وسيروان باراك و إياد حردان وحسن هادي وغيرهم من الفنانين فأنت تعتبر فناناً فما بالك وكنت تصدر لي مئات اللوحات إلى أوروبا .. فذاك هو النفاذ من ثقب الإبرة .. من هنا بدأ المشوار مع الفن التشكيلي وإدمان اللون والانفتاح على الإعلام وبداية رسم بصمة معاق بين مجتمع الأسوياء ..
وتحدث عن تجربته عندما كان رئيس رابطة الفنانين التشكيلين والمبدعين في تجمع معوقين العراق لعام 2013 قائلاً “كانت تجربتي مع تجمع المعاقين لا تخلو من الحسرة والألم رغم العطاء الذي قدمته لثلاث سنوات متتالية ورغم النجاحات التي تحققت بمساعدة إخواني وأخواتي أعضاء التجمع والذي أكن لهم كل الاحترام والتقدير دون استثناء أي فرد منهم، كان حلمي الأجمل هو انشاء جسور تواصلية بين ذوي الإعاقة وكل طبقات المجتمع العراقي بغية دمجهم مع عالم الأسوياء والانفتاح على ثقافات المجتمع وإخراجهم من حياة العزلة إلى حياة التأقلم مع الآخرين .
وتحدث الفنان (دحام الوارثي) عن الفنان ذو الإعاقة وهل الإعاقة تحد من إبداعه قائلاً “من العقلانية أن لا أنكر أن الإعاقة تحد من طموحات وتطلعات وإنجازات الفرد، وهذا يترتب على مدى العامل النفسي الذاتي والتصدي بعدم السماح لتفش الانكسار فتجد منهم من يركد أمام الواقع الذي لا بد من مواجهته وخلق الحياة الأسمى ومواجهة المستحدث .. وهذا الركود يؤدي إلى الفشل حتماً. وتجد آخر يمتطي القهر ويجدف عكس التيار ويتحمل كل الركلات التي من شأنها إيقاف حب الحياة، وبعد شوط من التفاني والإصرار؛ تجده في الصدارة وحيث أنني سلكت منهجية التحدي وعذراً إذا قلت  الإعاقة الحقيقية التي واجهتها خلال مسيرتي الفنية  أولئك الفاشلين من بعض الأسوياء لا يسمحون أن يتصدرهم إنسان ذو إعاقة  
 
لقد شارك الفنان(دحام الوارثي) في العديد من المعارض الشخصية والمشتركة، ونال العديد من الجوائز والشهادات التقديرية والدروع من مختلف المؤسسات الفنية ومنظمات المجتمع المدني  كفنان تشكيلي مبدع ومتميز

 

  بقلم: قحطان المهنـــــا

You might also like

حكايات اّفاق 0 Comments

 طارق القلاف… مبارز عالمي من ذهب

 من أشهر لاعبي المبارزة في العالم  في لعبة المبارزة على الكرسي المتحرك، حاصل على كأسين: الأول أفضل لاعب في العالم والثاني المصنف الأول على العالم في لعبة المبارزة على الكرسي المتحرك،

حكايات اّفاق 0 Comments

صانعة الأمل بطعم العسل

كانت إعاقتي وكثرة العمليات التي أجريتها على رجلي سبباً في شغفي بفن الحلويات والطبخ”.. فنانة المطبخ (نادية بارش) صاحبة الإرادة القوية والأنامل العسلية..تروي لنا قصتها كنت صغيرة جداً حين أجريت

حكايات اّفاق 0 Comments

نجود) ملاك الرحمة)

 نجود أبو جراس.. إنسانة واثقة بنفسها.. ترى العالم جميلاً بعيونها.. ترسم الابتسامة على وجوه من حولها.. تؤمن بأن الله قد اختارها لأنه يحبها.. تحب مساعدة الآخرين وتعطيهم الأمل والتفاؤل في