الدمج المدرسي للأشخاص ذوي الإعاقة

الدمج المدرسي للأشخاص ذوي الإعاقة

 

 الدمج  هنا المقصود به: عملية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة تربوياً واجتماعياً في بيئة مدارس التعليم العام، من منطلق الحقوق التي كفلتها التشريعات، والتي أكدت على إرساء مبدأ المساواة وعدم التمييز وتوفير الفرص المناسبة لقدراتهم وإزالة كافة المعوقات التي تحول دون اندماجهم في تلك المدارس المخصصة للتعليم العام، ولن يتأتى ذلك إلا من منطلق تحمل وزارة التربية والتعليم لواجبها والمدرسة لمسؤولياتها الكاملة إزاء ذلك وعدم التنصل عن تلك المسؤولية، إذ لابد من تهيئتها لتتلاءم مع قدرات كل الطلبة بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة.

وأريد هنا أن يعرف الجميع أن للدمج المدرسي أهمية كبيرة لأنه يبني شخصية الفرد من ذوي الإعاقة بل ويمكنه من الاندماج والمشاركة الفعالة والكاملة في المجتمع، خصوصاً وأن مرحلة الدراسة هي التي تنمي مهارات الطفل ذي الإعاقة من خلال الاختلاط العام وتزيل ذلك الشعور بالنقص أو القصور الذي يعتقده أو يشعر به هذا الطالب فيعرف أنه موجود في ذاته ويزيح عنه كثيراً من الأفكار والانطباعات التي قد يكتسبها في حالة عزله في مركز خاص أوة مكان بعيد عن المحيط المدرسي العام.

ويتقبل الآخرون كل الفوارق التي قد يروها لدى الشخص من ذوي الإعاقة المدمج في مدارس التعليم العام فتخلق لديه روح المنافسة والتحدي والثقة بالنفس، والتي من الصعب زرعها في نفسية هذا الطالب بعد مرور مرحلة متقدمة من حياته.

ولهذا لابد لنا جميعا أن نتفهم وندرك هذا الجانب ونعمل سوياً من أجل خلق بيئة مدرسية خالية من الحواجز والمعيقات قادرة على تقبل كل فئات الإعاقة دون تمييز وأن نعمل بجدية على إزالة كل تلك المعوقات ابتداءً من توعية كل أفراد المجتمع ابتداء من الأسرة وانتهاءً بالعاملين في حقل التدريس إضافة إلى إزالة الحواجز المعمارية التي قد تعيق الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية وقد تحول دون ممارسة حقهم في التعليم ومن ثم عمل إنشاءات يتم استحداثها لغرض وصولهم إلى حقهم بدون عوائق.

ومن الضروري أيضاً توفير مناهج مطبوعة بطريقة برايل لذوي الإعاقة البصرية وإيجاد آلية لوضع مناهج مصورة بلغة الإشارة تتلاءم مع الطلبة ذوي الإعاقة السمعية (الصم) وإيجاد غرف مصادر مزودة بكافة المعينات والأجهزة التي تساعد الطلبة ذوي الإعاقة البصرية أو السمعية على التعلم بكل يسر وسهولة.

ومن خلال هذه الأشياء اليسيرة والتي ربما قد يستكثرها البعض نستطيع تحقيق الاندماج المنشود الذي نقصده لتهيئة البيئة المدرسية لتكون ملائمة لكل الأشخاص من ذوي الإعاقة.

 

بقلم / فهيم سلطان القدسي

You might also like

وظائف و أعمال 0 Comments

تدريب وتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة في ليبيا

 إن دمج ذوي الإعاقات في المجتمع يهدف إلى إظهار طاقات هذه الفئة، وجعلها فئة منتجة في المجتمع تسهم في عملية التنمية في الدولة. وعلى الرغم من أن تجربة الدمج ما

حكايات اّفاق 0 Comments

جمعية مرضى الأتاكسيا بليبيا

اسمي غادة من ليبيا تشخصت بمرض اسمه (أتاكسيا) في سنة 2006 ربما يكون هذا المرض نادر جداً وخصوصاً في العالم  العربي، عندما علمت أن هذا المرض ليس له علاج نهائياً

أسلوب الحياة 0 Comments

الدعم على شبكات التواصل الإجتماعي

تعلمت في العمل مبدأ  “نقل المعرفة” أي نقل المعلومات المتاحة والمهمة من شخص لآخر؛ لكي يستطيع استكمال العمل المطلوب، أو أي مهمة مطلوبة باستمرار. وظهرت بالفعل طرق كثيرة لنقل المعلومات