الحلم و النجاح

الحلم و النجاح

يوما ما كنت طفلاً لا أعرف سوى الضحكة والابتسامة والسعادة حالي كحال أي طفل ..
ولدت وفي ظهري خلل كان يعتقد الأطباء بأنه شيء طبيعي

أما الآن فقد كبرت وكبرت معي أشيائي فها أنا ذاهب إلى طرق الحياة المعقدة أشعر بهمومها وأعيش معاناتها لأنني اكتشفت بأني مصاب بمرض عصبي في العمود الفقري، كانت أهم أعراضه ضعف في العضلات وانحراف القدمين وفقدان جزء من الإحساس فيهن

وفي باديء الأمر ظهرت عندي مشاعر الصدمة والخوف وأنا عمري 9 سنوات أشاهد إحدى قدماي بدأت بالانحراف أمام عيني بلا سبب واقتضى الأمر ذهابي إلى عدة أطباء لكي يشرحوا أو يبينوا سبب الحالة وبعد 6 أشهر من التشخيصات غير الدقيقة بسبب صعوبة حالتي علمت بانني مصاب بمرض نادر جداً 

ومن هنا قررت أن أحارب وأنجح في هذه التجربة القاسية وقد وهبني الله سبحانه وتعالى الصلابة وقوة الاحتمال لمواجهة التحديات والصعوبات التي يسببها هذا المرض علماً أن هذا المرض لا يوجد علاج نهائي له.

استمريت في دراستي وأكملت المرحلة المتوسطة رغم قيامي ب 3 عمليات جراحية صعبة لعمودي الفقري وقدماي المنحرفتان خلال هذه الفترة ومضايقات الناس الذين ينظرون إلي كأنني شخص غير كامل

كنت أعشق كلية الصيدلة لأنها مناسبة لحالتي الصحية وبدأ طموحي بالمرحلة الإعدادية بالازدياد لكي أنال هذه الكلية على الرغم من دوامي على الكرسي المتحرك أو العكاز لأن الأطباء أخبروني لا أستطيع المشي بمفردي بعد الآن

وبعد إكمال دراستي الإعدادية للأسف لم يسعفني المعدل لدخولي كلية الصيدلة لأن معدلي كان  85 فدخلت علوم كيمياء وكان هناك قانوناً فيها أن الأول في المرحلة الأولى على القسم الكيمياء يتم تحويله إلى كلية الصيدلة ..

وأنا مؤمن بقدراتي وطموحي فثابرت وقاتلت لكي أنال هذه الفرصة
والحمد لله أصبحت الأول على قسم الكيمياء

كما تعلمون كل إنسان عندما يحقق حلمه يفرح
هل تعتقدون أنني فرحت ؟

للأسف لا، وكانت الصدمة الثانية بأنني علمت أن أحد عوامل نجاحي وطموحي وهو والدي (رحمه الله) مصاب بمرض السرطان، وقد أثر هذا الأمر على نفسيتي وقد أصابني بالإحباط لفترة، وبفضل مساندة ربي وأهلي وخصوصاً أمي وأصدقائي أكيد قررت أن أستمر بمسيرتي الدراسية

والحمد لله أنا صيدلي متخرج وبدأت ممارسة مهنتي بالإضافة لهذا الحلم الرائع الذي أنجزته أنجزت العديد غيره

– انشأنا حملة البر التطوعية أنا وزملائي لمساعدة الفقراء والمحتاجين والأيتام *
– متحدث في  (تيد كس) ضمن فقرة الناجون 
-اقوم بإلقاء خطابات تحفيزية للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة -الذين فقدوا الأمل *
 قبلت في برنامج التبادل الثقافي الامريكي 2015 (آيلب) وذهبت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 34 يوماً بعد اختياري  ضمن أفضل  99 طالب عراقي .
– متحدث في مهرجان أحلامي 2016*
– متحدث في مهرجان (عراق بييس) باكثر من محافظة بالعراق* .
أعمل بمنظمتين تخص أمور المجتمع الأولى ( آي بي اس تي) الخاصة بالصيادلة*
Iraqi Pharmaceutical Students Team
والمنظمه الثانية التابعة للقنصلية الأمريكية التي تدعى
Iraqi Independent Alumni Association ..

ولا زلت أبحث عن تحقيق الكثير من الطموحات

 بقلم: أحمد الطيب 

You might also like

حكايات اّفاق 0 Comments

حلم سارة

اسمى (سارة شحاتة سعيد)، تخرجت من كلية الحقوق جامعة (عين شمس)، أعانى من مرض العظم الزجاجي ولكن ظروفى لم تمنعنى من عيش حياتى بشكل طبيعى؛ فتخرجت من الجامعة، وبحثت عن

حكايات اّفاق 0 Comments

جنات) الرسامة… بأصابع قدمها صنعت الإصرار والعزيمة)

 جنات) الرسامة واسمها جنات قيس ملوح مواليد2001 بغداد ولدت)  ،وهي مصابة بضمور العضلات وتكلس العظام وتقوس العمود الفقري بعمر خمس سنوات قامت والدتها السيدة (أمل حسن) وشقيقتها بتعليم جنات القراءة

حكايات اّفاق 0 Comments

مروة ورصاصة الإصرار

قصص العراقيات ذوات الإعاقة الملهمة كثيرة، في جميع نواحي الحياة في ميادين العمل والفن والرياضة رغم ظروف العراق الصعبة التي يمر بها من أزمات وحروب. مروة صباح طارق- عراقية من