مراد صفيح  يتحدى المجتمع بإعاقته ويفتح مقهى للإنترنت .

مراد صفيح يتحدى المجتمع بإعاقته ويفتح مقهى للإنترنت .

لم تكن يوماً الإعاقة الجسدية عيباً …
ولم تكن يوماً مصدراً لليـأس والعَجز وعدم العمل والعطاء
فَكم مِن مُعاقين ابتلاهُم الله بإعاقة كانوا منارة اهتدى بهم العالم أجمع
فالإعاقة ليست عطل في الحياة بل إنها فن من فنون الحياة

مراد شاب جزائري من القليعة ولاية (تيبازة) عمره 27 عاماً، هو شاب من ذوي الإعاقة لم تمنعه إعاقته من مزاولة نشاط حياته اليومية بشكل جد عادي حيث يعمل حالياً في مقهى للإنترنت، يقول  أنه أصيب بالإعاقة عندما كان عمره  7 سنوات لاعتلال العضلات  ونتيجة لعدم توفر العلاج اللازم في تلك الفترة، سبب له الإعاقة الحركية، مشيراً إلى أنه مازال يرافق كرسيه المتحرك منذ أكثر من 19 عاماً. توقف مراد عن مزاولة دراسته في السنة الثانية متوسط بشكل إرادي -كما صرح لنا-  “لم تكن لدي مشاكل في الدراسة لكن أنا من اخترت التوقف –

ولمواجهة هذه الإعاقة، يوضح مراد ، أنه قرر أن يتطلع بحماس إلى المستقبل، وذلك تحقيقا للشعار (لست معاقاً وإنما لدي إعاقة)

حيث تجاوز ذلك في أول فرصة تحدي له للإعاقة إلى فتح صفحة فيسبوك تعنى بالمعاقين، فكانت له مساهمات إبداعية في مجال الإعاقة و نقل مشاكل و إبداعات أصدقائه من ذوي الإعاقة  لمختلف أنحاء العالم.

و من خلال صفحته أيضاً قام بتغطية نشاطات عدة للمعاقين التي تتمثل في نزهات ترفيهية للتخفيف على المعاقين من حدة ملازمة البيت حيث ساعدت هذه النزهات من إدماج هذه الفئة ونسيان إعاقتهم

أما بالنسبة لممارسة الرياضة يقول مراد صفيح أنه يحب كثيراُ متابعة الرياضة وخاصة رياضة المعاقين التي يعتبرها شرف للجزائر وتستحق الدعم اللازم على جميع الأصعدة وهذا راجع للإنجازات التي تحققها رياضة المعاقين على الصعيد الفردي أو الجماعي. رغم أن مراد يعشق ممارسة الرياضة إلا أن نقص المنشآت والنوادي التأهيلية يمنع العديد من ذوي الإعاقة من اكتشاف مواهبهم .

لم ييأس مراد و لم يترك مجالاً لتتغلب عليه إعاقته بل ظل يبحث بدون ملل وكلل عن واقع  يمده بطعم آخر للحياة وهو البحثً عن عمل يشبع رغبته في الاستقلال ويحقق له العيش الكريم، فقام بفتح مقهى للإنترنت، يقول مراد أنه قام بتهيئته بنفسه ليساعده على التنقل فيه بكل أريحية؛ فحقق هدفه الذي كان  يطمح له، فكان تحقيقه لكل هدف من أهداف حياته يخلق له أهدافاً وطموحات أخرى، فهذا هو الإنسان الذي يفكر ويعمل على تحقيق طموحاته

في الوقت نفسه يشدد مراد على ضرورة احترام المجتمع للشخص المعاق  وضرورة مساعدته على الاندماج بدون نظرة الشفقة. لأن كل شخص لديه احتياجات خاصة يطمح لتحقيقها وكذلك الشخص المعاق لديه احتياجاته وعلى المجتمع مساعدته لتحقيقها بكل سهولة.

من جهته عبر لنا مراد عن واقع  المعاق الذي اعتبره واقع جد مزري ومؤسف لأننا حسب تصريحه لنا ” نمتلك دولة قادرة علي توفير محيط جيد لهذه الفئة من مباني بدون سلالم وأرصفة مهيأة ونقل مريح ودراسة ملائمة، وتوفير العمل لمن لديه كفاءة من المعاقين “

وفي الأخير وجه مراد رسالة لكل شخص من ذوي الإعاقة أن يطلقوا قواهم ولا ييأسوا 
ويكونوا أقوياء الإرادة ولا تكبلهم أحزانهم في سراديبٍ من اليأسِ انظروا إلى الحياة بكل أمل انظروا إليها من وجه آخر وجه ممتلئ بالحيوية والنشاط ممتلئ بالعطاء والهمة العالية وتأكدوا أن الله يحبكم 

كما تقدم مراد صفيح بالشكر الجزيل لمجلة آفاق الاحتياجات الخاصة على هذه الالتفاتة الطيبة لفئة ذوي الإعاقة راجياً من الله التوفيق لها في إعلاء صوت ذوي الإعاقة

 أجرى المقابلة: يونس علاء

 

You might also like

مقابلات 0 Comments

علا عمار.. الإيجابية والتميز

.فضلًا قدمي نفسك للقراء أنا علا عمار، تخرجت من كلية الآداب قسم الأدب الإنجليزي، وعملت كمصممة جرافيكس قبل التحول إلى مجال التسويق. أنا أيضًا كاتبة، ومقدمة برامج في الراديو، وممثلة،

مقابلات 0 Comments

عازفة البيانو المبدعة (ديما زيد).. عصفورة دجلة والفرات

الموسيقى تعبر عن عواطف الإنسان التي لا يستطيع التعبير عنها بالكلمات، فهي امتداد لرغبته الطبيعية في التعبير عن ذاته. ديما زيد فاضل عمرها 13 عاماً، من ذوي متلازمة داون‘ وعازفة

مقابلات 0 Comments

فن الحياة في مواجهة اﻹعاقة

العيش بإعاقة دائمًا ما يكون مصحوبًا  بعدة صعوبات وتحديات ولكن يظل أصعب ما يقابل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هو موقف المجتمع منهم الذي غالبًا يمنعهم من ممارسة الحياة بصورة طبيعية