الكويتية موضي سلطان العيسى.. أم المعاقين

الكويتية موضي سلطان العيسى.. أم المعاقين

تعتبر موضي سلطان العيسى رائدة من رواد العمل التطوعي الإنساني في الكويت والعالم العربي، بدأت العمل التطوعي وعمرها تسعة سنوات فكانت تبيع ما تقوم بخياطته من ملابس وتخصص جزءاً من الدخل لأعمال الخير، وأيضاً كانت تساهم بتوزيع المساعدات من الزكاة مع والدها على الأسر المحتاجة في (فريج المطوع). أنشأت بالتعاون مع منيرة القطامي، ومنيرة المطوع جمعية تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة عام ١٩٦٢، ونالت الجمعية الترخيص الرسمي عام ١٩٧١  يوم الافتتاح الرسمي لها . نشأت على حب الخير ومساعدة المحتاجين.  شاركت في دعم جمعية النور والأمل في مصر، وجمعية الأمومة بالأردن، كان لها دور مهم في مشروع كافل اليتيم الذي أشرف عليه بيت الزكاة في لبنان وباكستان والهند، ساهمت في بناء     (قرن حنان) الكويتية في لبنان والسودان، لقد صرفت كل حياتها وعمرها لخدمة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة
ووفرت لهم التعليم والحياة الحرة الكريمة والاندماج في المجمتع كانت صورة مشرفة من أرض الكويت التي خرج منها العشرات من النساء للعمل التطوعي الإنساني
 موضي سلطان العيسى  أصبحت في ذمة الله، تغمدها الله برحمته الواسعة،فقد توفيت قبل أيام في الكويت 
والتي كانت ضمن ألف امرأة في العالم حزن على جائزة نوبل للسلام عام ٢٠٠٥، بمجال العمل الخيري التطوعي وكرمها صاحب السمو الشيخ/ صباح الأحمد أمير الكويت في ملتقى (المرأة والوقف) عام ٢٠٠٦، وكرمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لخدماتها المتميزة في مجلس التعاون الخليجي عام ٢٠٠٣، وكرمتها اللجنة الوطنية الدائمة لليوم الدولي للمتطوعين في الكويت عام ١٩٩٥، وكرمتها مؤسسة فوزية السلطان لدورها الكبير في العمل التطوعي بصورة عامة ومجال ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة تحت رعاية رئيس الجمعية الكويتية لرعاية المعاقين السيد عبد الرحمن العتيقي، وفي حق المرحومة موضي سلطان العيسى قال: “تكريم موضي السلطان مهما كان لا يرقى إلى مستوى عطائها، ولا يرقى إلى مستوى ما قدمت من خير، فقد كرمت موضي السلطان نفسها قبل أن يفكر الآخرين في  تكريمها، وذلك ما ادخرته عند الله وهي محتسبة من الإسهام بمالها وجهدها في خدمة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة وغيرهم “
وايضا تم تكريمها في سلسلة (تراجم الإكليل) عام ١٩٩٨ الذي ضم شخصيات كويتية رجالاً ونساءً تميزوا بعطائهم في مختلف مجالات الحياة لتصبح مثالاً للبذل والعطاء وخدمة الوطن، وكرمتها جمعية بيادر السلام النسائية عام ٢٠١١، وكرمها معهد المرأة والتنمية والسلام ضمن مجموعة من سيدات فاضلات من المجتمع الكويتي، وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الكويت عام ٢٠١١
وأخيراً أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي، إطلاق اسم فقيدة الكويت (موضي سلطان العيسى) على إحدى مدارس التربية الخاصة؛ تخليداً لذكراها وتقديراً لأدوارها الرائدة في مجالات العمل التطوعي الاجتماعي والإنساني
http://creatingsparks.com/?endonezit=binary-options-elitetrader بقلم: قحطان المهنــــا

follow link

You might also like

الأخبار 0 Comments

لأننا متساوون

http://serezin-du-rhone.fr/pifpaxys/3760 تتقدم الشعوب والحضارات وتتزايد البشرية وتتمايز الثقافات وتتنوع الأصول والأعراق والألوان، ولا يغيب عن هذا التنوع والاختلاف الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يشكلون جزءاً لا يتجزء من هذا الكيان الكبير المسمى

http://libraryinthesky.org/?bioeser=preguntas-para-conocer-a-una-chica-por-face&91e=84
الأخبار 0 Comments

الرئيس العراقي يستقبل مجموعة من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة

دعا رئيس الجمهورية (فؤاد معصوم) ، الثلاثاء 22/8/2017 الوزارات والسلطات المختصة إلى توفير الحياة الكريمة لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة وتوفير التسهيلات والمتطلبات الضرورية لدمجهم في المجتمع. وصرحت رئاسة الجمهورية في

source url
الأخبار 0 Comments

إمكانية الوصول حقٌّ للأشخاص ذوي الإعاقة

tv bdswiss   في المقال السابق تحدثنا عن الإعاقة بمفهومها العام، بوصفها جزءًا من التنوع البشري، وأنها حالة تنتج معها عوائق مادية أو حواجز سلوكية تمنع الشخص من ممارسة حياته؛ ليشعر بالمساواة

best online dating sites 2018