احتفالية يوم المعوق العراقي

احتفالية يوم المعوق العراقي

يوم 31/3/2018 من كل عام هو يوم المعوق العراقي، حيث شاركت مجلتنا اليوم احتفالية مؤسسة صوت المعوق العراقي في مول بغداد في منطقة الحارثية من خلال مبادرة #كن_مكاني_تشعر_بمعاناتي.
وقد اشترك الكثير من رواد المول بالصعود الى أحد الكراسي المتحركة التي يستخدمها ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة  بغرض التعرف على مدى الصعوبات التي يعاني منها مستخدمي الكراسي المتحركة من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة
وأثناء تواجدنا مع فريق المبادرة؛ وجهنا سؤال إلى المشاركين في المبادرة من ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة:
ماذا يعني لكم يوم المعوق العراقي؟ 
أجابنا حيدر راهي، وهو شخص مصاب بشلل الأطراف السفلى نتيجة عمل إرهابي في العاصمة بغداد ويستخدم كرسي متحرك قائلاً: “لازال الأشخاص ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في عموم محافظات العراق يطمحون إلى حياة حرة كريمة في كل أمور حياتهم، وأن يكون للحكومة والمجتمع دور فعال في المساواة والعدل، وخاصة مازال في قانون 38 لسنة 2013 الكثير من فقراته لم تنفذ على أرض الواقع، وأنا أول مرة أحتفل بهذا اليوم مع أعضاء مؤسسة صوت المعوق العراقي بهذه المبادرة وأشكركم.
ضياء رحيم، 32 عاماً مصاب بالحبل الشوكي نتيجة عمل إرهابي في بغداد يستخدم كرسي متحرك قائلاً: “الصراحة يوم المعوق العراقي هو يوم عادي كباقي الأيام، وأتمنى أن تتحقق أحلامنا وآمالنا، وتتوفر الطرق الميسرة لكل فئات الإعاقة، وكذلك زيادة مخصصات المعين والاهتمام بالجانب التعليمي والصحي والتأهيلي كباقي دول العالم 
أحمد زمان، 25 عاماً، مصاب بشلل الأطراف نتيجة عمل إرهابي في بغداد يستخدم كرسي متحرك قائلاً: “ما زلنا نحلم، لعل وعسى   أن تاخذ أحلامنا طريقها نحو التحقيق من قبل مؤسسات الدولة، وتتغير نظرة المجتمع المقيدة، ويكون يوم المعوق العراقي له نكهة فرح لكل ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة في العراق عندما يحضر 
أحمد الغزي، مصاب بشلل أطفال يستخدم عكازات، ورئيس مؤسسة صوت المعوق العراقي قائلاً: “كل أعضاء مؤسستنا يحتفلون بيوم المعوق العراقي اليوم من خلال مبادرتين الأولى #كن_مكاني_تشعر_بمعاناتي ،والثانية #سنصنع_طريقنا_بأيدينا ، فالمبادرة الأولى هدفها نشر ثقافة الوعي بقضايا الإعاقة بين أفراد المجتمع العراقي وكذلك كسب صداقات مع ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، وهدف المبادرة الثانية هو تحريك الجهد الحكومي بغرض تقديم الخدمات من حيث تيسير حركة ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة من مستخدمي الكراسي المتحركة؛ بإنشاء تصميمات، وعمل طرق فيها كل وسائل تسهيل الحركة، وقد قمنا بإنشاء العديد من المسطحات المائلة (المنحدرات) في شارع الوزيرية القريب من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والهيئة الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، وكذلك أمام الجامعة المستنصرية وشارع ساحة مظفر بالقرب من مركز تأهيل الغدير في مدينة الصدر، وكذلك جانب الكرخ قرب مستشفى ابن البيطار.  واعتمدنا على التصميمات المعمول بها عالمياً، وكل هذا بجهودنا الذاتية التطوعية لأعضاء المؤسسة، وانت تعلم بذلك أخي قحطان المهنا لأنك  جزء من جهود هذه المؤسسة منذ تأسيسها كمسؤول لبرامج المؤسسة
وأضاف أحمد الغزي “وبهذه المناسبة أشكر جميع من ساهم معنا في دعم ومساندة المبادرتين فريق برنامج #ضوء_بيننا  قناة الحرة عراق، وفريق مجلة آفاق الاحتياجات الخاصة النسخة العربية، وإن شاء الله سنبقى مستمرين في تحقيق أهداف مؤسسة
صوت المعوق العراقي  في الحياة الحرة الكريمة لكل ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في العراق
 تغطية وتقرير: قحطان المهنا

You might also like

الأخبار 0 Comments

افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر أطراف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

 بدأت يوم الثلاثاء الماضي 13/6/2017 بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك أعمال الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي ستختتم يوم الخميس. شعار الدورة هو

الأخبار 0 Comments

انطلاق الملتقى العربي الدولي الأول للحقوق الثقافية والرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة

انطلقت يوم الجمعة الماضي فعاليات الملتقى العربي الدولي الأول للحقوق الثقافية والرياضية للأشخاص ذوي الإعاقة ليتواصل إلى يوم 28 من الشهر نفسه بكل من متحفي باردو وقرطاج والمركز الثقافي الدولي

الأخبار 0 Comments

النجاح في عالم متغيّر رغم العجز واللجوء

  تجبرنا ظروف الحرب على الخضوع لأحكامها، لكنها أبداً لاتستطيع أن تتحكم بإرادتنا، يؤكد لي ذلك (مثنى الزعبي)، عبر يداه الصغيرتان اللتان تعانقا الجدران والألوان الزيتية فترسمان أبهى اللوحات الحية