عازفة البيانو المبدعة (ديما زيد).. عصفورة دجلة والفرات

عازفة البيانو المبدعة (ديما زيد).. عصفورة دجلة والفرات

عازفة البيانو المبدعة (ديما زيد).. عصفورة دجلة والفرات
الموسيقى تعبر عن عواطف الإنسان التي لا يستطيع التعبير عنها بالكلمات، فهي امتداد لرغبته الطبيعية في التعبير عن ذاته. ديما زيد فاضل عمرها 13 عاماً، من ذوي متلازمة داون‘ وعازفة بيانو مبدعة من العراق. التقت مجلتنا بها، وأجرت هذا الحوار معها 
عرفي ديما لقراء ومتابعي مجلة افاق الاحتياجات الخاصة؟
أهلاً وسهلاً بكل فريق وقراء ومتابعي المجلة، أنا اسمي (ديما زيد فاضل) وعمري  13 عاماً لدي متلازمة داون، من العراق في العاصمة بغداد  تحديداً. أنهيت الصف السادس الابتدائي، تعلمت العزف على آلة البيانو وعمري 9 أعوام، وتعلمت العزف على يد الآنسة عازفة البيانو (رنا جاسم) في بغداد، حتى أتقنت العزف على النوتات الموسيقية
وما هي الهويات الاخرى التي تمارسينها ؟
أمارس هواية الرسم والتلوين، قراءة قصص الأطفال باللغة العربية والإنكليزية، فأنا أحب اللغة الانكليزية كثيراً، ولا أنسى دور والدتي في تعليمي اللغات حتى الفرنسية، ووالدتي تعمل في مجال تدريس الهندسة في كلية الخوارزمي. وكذلك أمارس لعبة تنس الريشة في الأولمبياد الخاص العراقي .
ماهي مشاركاتك الفنية والتكريمات والجوائز التي حصلتي عليها ؟
كانت أول مشاركة في مهرجان السلام للأقليات في بغداد وشاركت في مهرجان (باكس) بفندق المنصور ميليا عام 2016 ، ولي مشاركات متواصلة في شارع الثقافة والأدب (شارع المتنبي) بعزف مقطوعات على البيانو، حصلت شهادة تقديرية من قبل وزير العمل والشؤون الاجتماعية، وشاركت في العزف على البيانو في احتفالية اليوم العالمي لذوي الإعاقة في وزارة الصحة، وكذلك في اليوم العالمي لمتلازمة داون، وفي مهرجان يوم النصر العظيم على داعش، وشاركت بمقطوعة موسبقية بمناسبة المؤتمر الطبي السادسة لوزارة الصحة في فندق المنصور ميليا، وسجلت عدة لقاءات تلفزيونية وفي مواقع التواصل الاجتماعية، وقد نلت عدة شهادات شكر وتقدير في مناسبات عديدة والحمد الله ما زلت مستمرة بالعزف والتدريب على آلة البيانو .
وتحدثت إلينا والدة ديما زيد المهندسة (دينا سعدي منعم الزبيدي) قائلة: كان عنوان نجاح ابنتي ديما كفاحها من أجل أن تتعلم وأفراد أسرتنا معها ندعهما وننساندها لكي تصبح عازفة بيانو معروفة، حيث أن عثرات الحياة وزحمتها لم تكن إلا إصراراً وقوة للمضي قدما لتحقيق ما وصلت إليه اليوم، تخطيت كل العقبات التي من شانها أن تقف عائقا أمام أحلامي التي طالما رسمتها مخيلتي لابنتي الغالية، لتصبح اليوم حقيقة على أرض الواقع، ورسالة أمل لأسر ذوي الاحتياجات الخاصة بل الإمكانات البديلة ” ذوي الاحتياجات الخاصة طيور مغردة علينا نتفهم طريقة تغريدهم ” .
أتمنى لديما النجاح والتألق والتميز لحصد المزيد من الإنجازات، وها هي اليوم تسلط الأضواء عليها ابنتي ديما رافعةً رأسي عالياً، وتعلمت منها الصبر، إن شاء الله لامستحيل أمام الإرادة والعزيمة وأشكركم ..
واخيراً يشكر فريق مجلة آفاق الاحتياجات الخاصة المبدعة ديما ووالدتها السيدة دينا أسعد منعم على اللقاء مع مجلتنا، وسمينا  دينا.. عصفورة دجلة والفرات
أجرى المقابلة: قحطان المهنــــا