Tag وي الإعاقة، ذوي الاحتياجات الخاصة، ذوي القدرات الخاصة، أصحاب الهمم،ليبيا، المكفوفين، مجلة آفاق الاحتياجات الخاصة

انطلاق الملتقى الأول لذوي الإعاقة البصرية في ليبيا

انطلاق الملتقى الأول لذوي الإعاقة البصرية في ليبيا
بتاريخ ٢٠/٢/٢٠١٨ انطلقت بمدينة بنغازي الليبية فعاليات الملتقى الأول لذوي الإعاقة البصرية بمشاركة الخبراء والأساتذة والمهتمين بهذا المجال من مختلف المدن والمناطق الليبية . وقدم خلال هذا الملتقى العلمي أكثرمن ٢٥ ورقة علمية بمشاركة خبراء وأساتذة مختصون من عدة دول عربية عبر مداخلات صوتية  بهدف تبادل الخبرات والتجارب والمعلومات؛  سعيًا للوصول إلى استفادة أشمل؛ لتحقيق الاندماج والتعليم والحق في التأهيل وتقدير ذوي الإعاقة البصرية. وقدمت خلال فعاليات الملتقى عدة اوراق علمية منها ورقة الأستاذ/ عبد الباسط ، عن الإعاقة البصرية وحق التعليم في ليبيا،  والأستاذة/ حليمة العمامي، عن حقوق المعلمين المكفوفين في التعليم الأساسي داخل بنغازي، وتخلل الجلسة الأولى مشاركة عبر مداخلة صوتية من دولة فلسطين للأستاذة/ سمية محمد الخطاب. وفي ختام الجلسة العلمية الأولى؛ جرى حوار ونقاش حول ما تم عرضه من أوراق علمية .
وقدمت في الجلسة الثانية بالفترة المسائية مشاركة الدكتورة/ رجاء الحاسي، بعنوان (نماذج من تجارب لبعض الدول في مجال خدمات المكتبات كحق ثقافي لذوي الإعاقة البصرية)، ودراسة من الأستاذة/ إيمان الفيتوري، عن الاندماج بجمعية الكفيف وتخللت هذه الجلسة العلمية مشاركة من أحد الباحثين في هذا المجال الأستاذ/ عبد اللطيف محمد الكرمي ، تبحث في دور المعلم الناجح في تعليم ذوي الإعاقة ، وقدمت الأستاذة/ سلوى بوقرين مشاركة عن القانون رقم ( ٥ ) لسنة ١٩٨٧ بشأن المعاقين في الميزان، تلاها مداخلة صوتية عن الدولة الليبية من الأستاذة/ نبيهة أبو سن، ثم ورقة مقدمة من الأستاذة آمال أبو فناس، عن الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وانضمام ليبيا إليها. و قدم الأستاذ/ محمد الشاعري، ورقة عن حقوق ذوي الإعاقة البصرية في المواثيق والمعاهدات الدولية والتشريعات المحلية، وقدمت الأستاذة/ مسعودة العبار، ورقة عن سوق العمل لذوي الإعاقة. وشاركت في الملتقى دول الحزائر وتونس والمغرب، وصرحت الأستاذة/ حليمة العمامي، العضو المؤسس لحقوق ذوي الاعاقة البصرية وعضو الملتقى ” أن تنظيم هذا الملتقى يهدف إلى الانطلاق نحو واقع أفضل لذوي الإعاقة البصرية في ليبيا حيث يجمع عدداً كبيراً من الأشخاص ذوي الإعاقة والمهتمين والباحثين من مختلف مدن ومناطق ليبيا ، بنغازي، طرابلس، درنة، طبرق، المرج سلوق “
تقرير: قحطان المهنـــــــا